ضابط اسرائيلي : الاجهزة الامنية في الضفة كشفت عن خلية كانت تخطط لإختطاف جنود اسرائيليين

تابعنا على:   23:21 2013-11-03

 أمد / تل أبيب : قال ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي لموقع "والا" العبري مساء الأحد أن أجهزة الأمن الفلسطينية اعتقلت قبل أسبوع خلية من مخيم الجلزون القريب من رام الله وسط الضفة الغربية، بعد أن خططت لتنفيذ عملية "مساومة" على حد تعبير الضابط.

ويضيف الضابط الكبير أن تلك الخلية كانت في مراحل متقدمة من الإعداد لتنفيذ العملية، وقامت في إطار استعداداتها بتجهيز مغارة في منطقة بيت ايل لإخفاء جثة الجندي بعد قتله.

وبحسب تقديرات قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي فالسيناريو الدارج في هذه الأيام هو إغراء جندي إسرائيلي للقدوم إلى المناطق الفلسطينية عبر إبرام صفقات معينة ذات طابع جنائي، مثل صفقات المخدرات أو صفقات لشراء البضائع بثمن زهيد.

وأبدت القيادة العسكرية للضفة الغربية تخوفها من سهولة الإيقاع بالجنود للمجيء إلى المناطق الفلسطينية ومن ثم اختطافهم، واعتبروا ذلك أمرا لا يطاق .

وأشار الضابط الكبير إلى تمكن الجيش والشاباك من كشف 40 خطة لاختطاف جنود مؤخراً، ولكن -بحسب الضابط- فأكثر ما يخيف الجيش هو السيناريو الذي حصل مع الجندي القتيل تومر حزان من حيث طريقة وصوله إلى مقتله بإرادته.

وفي هذا السياق، قال ذلك الضابط إن قواته تركز دائماً على تعليماتها الصارمة للجنود بعدم الدخول إلى مناطق السلطة وعدم الدخول في صفقات مشبوهة في تلك المناطق ، مشددًا على أن أكثر ما يخيف الجيش في هذه الأيام هو عمليات الخطف حيث يعتبرها الجيش بمثابة "تهديد استراتيجي على دولة إسرائيل والجيش معا "على حد تعبيره .

بموازاة ذلك، يشير الموقع إلى مواصلة التحقيق مع قاتل "الجندي حزان" نضال اعمر من قرية بيت أمين قرب قلقيلية.

وتبين من معطيات التحقيق حتى الآن، وفق واللا، أنه قد تم خنق الجندي قبل إلقائه في البئر قرب القرية، وأنه على ما يبدو فقد تلقى نضال المساعدة من أقربائه لاستكمال العملية.

وتشير المصادر الأمنية الإسرائيلية أيضًا بحسب الموقع إلى أن هنالك خشية آخذة في الازدياد من أن شقيق نضال والمعتقل في السجون الإسرائيلية كان على علم بخطة شقيقه سلفاً.

اخر الأخبار