يديعوت: العاهل الأردني يرفض الاجتماع مع "نتنياهو" بسبب خطة الضم

تابعنا على:   09:23 2020-06-14

أمد/ تل أبيب: كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أنّ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رفض الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بسبب خطة الضم

وقالت يديعوت نقلاً عن مصادر سياسيّة إسرائيليّة رفيعة المُستوي يوم السبت،، إنّ العاهل الأردني، يرفض رفضاً قاطِعاً الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، بسبب قرار الأخير بتنفيذ خطّة الضمّ في الفاتح من الشهر القادم،

وتابعت، أنّ الملك الأردني أعلن عن استعداده للقاء وزير الخارجيّة، غابي أشكنازي، ووزير الدفاع ، بيني غانتس، ولكنّ المصادر لم تُفصِح فيما إذا كان أشكنازي وغانتس على استعدادٍ لترتيب لقاءٍ مع العاهل الأردنيّ، على حدّ تعبيرها.

وأوضح جهاز الأمن العام الإسرائيلي الأسبق "الشاباك"، يعكوف بيري، أنّ أيّ عملية ضم أحادية الجانب تنطوي على العديد من المخاطر. ولا يبدو لي أنّها تحمل معها فرصة تاريخية أوْ استراتيجية، بل تخدم أساساً حاجات سياسية. وعمليات الضم أحادية الجانب من شأنها أيضاً أن تمس اتفاق السلام مع الأردن، وأن تقوّض الاستقرار في حدودنا الشرقية، كما أنها يمكن أن تجمّد التقارب الحاصل في الفترة الأخيرة بين إسرائيل ودول خليجية، طبقاً لأقواله.

وأضاف "بيري" إنّه يمكن أنْ تترتب على عمليات أحادية الجانب كهذه تداعيات داخل إسرائيل، سواء على مستوى توسيع وتعميق التشرذم في المجتمع الإسرائيلي، أوْ على مستوى تعاظم حملات الهجوم على المحكمة العليا وقضاتها.

وأشار، ممكن أنْ تترتب على عمليات ضم أحادية الجانب تداعيات على المستوى الدولي، مثل إمكان المساس بمكانة إسرائيل في العالم، وتعريض جنود ومواطنين لدعاوى قضائية في أرجاء العالم، وفي حال انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن من المتوقع أنْ تندلع أزمة عميقة بيننا وبين الدولة الأعظم والأهم بين أصدقائنا، طبقاً لأقواله. 

اخر الأخبار