لماذا يكره «أردوغان» حكم «السيسى»؟

تابعنا على:   10:29 2014-07-29

عماد الدين أديب

لماذا كل هذا العداء الذى يحمله رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان للحكم الحالى فى مصر؟

لماذا أصبحت قضية «أردوغان» الأولى هى ما يسميه «الحكم الاستبدادى العسكرى» فى مصر؟

بالتأكيد، القضية لها جذور والمسألة لها تفاصيل والعداء له أسباب.

تبدأ قصة «أردوغان» مع مصر فى عهد الرئيس المصرى الأسبق محمد حسنى مبارك، الذى كانت تربطه بتركيا علاقات ممتازة إلى حد أن «أردوغان» كان من الزعماء القلائل الذين دعاهم الرئيس مبارك لمناورات عسكرية جوية مهمة فى القاهرة، وفى ظل عهد الرئيس مبارك بدأت سلسلة مناورات بحرية مشتركة فى البحر المتوسط بين أساطيل البلدين.

ووُصف الرئيس مبارك من قِبل القيادات التركية عقب نجاحه فى إيقاف المواجهة العسكرية بين أنقرة ودمشق بالصديق الكبير والمخلص للشعب التركى.

رغم ذلك، فإن أول انتقادات علنية جاءت من أى زعيم أوروبى لنظام الرئيس مبارك عقب أيام قلائل من ثورة 25 يناير 2011 كانت من «أردوغان»، وكان الزعيم التركى هو أول من دعا إلى الرحيل الفورى للرئيس مبارك.

وتقول مصادر أمريكية مطلعة: إنه بالرغم مما بدا علناً أنه تقارب مصرى - تركى فى عهد «مبارك» - «أردوغان»، فإن رئيس الوزراء التركى كان قد بدأ فى عهد إدارة الرئيس جورج دبليو بوش وعقب رحيل جورج تينت عن منصب رئاسة الاستخبارات الأمريكية لعب دوراً عدائياً تماماً لحكم «مبارك».

كان جورج تينت يؤمن تماماً بأهمية الدور الإقليمى للرئيس المصرى، وكان يؤمن أيضاً بأن مشروع كونداليزا رايس الخاص بالفوضى الخلاقة فى المنطقة هو مشروع مدمر.

بعد رحيل تينت بأيام، قام «أردوغان» برحلة إلى واشنطن وحاول إقناع الرئيس بوش وقيادات البيت الأبيض و«رايس» وكبار قيادات المخابرات الأمريكية بنظريته الجديدة التى تقوم على الآتى:

«أن أنظمة الحكم فى العالم العربى التى تعتمد على زعامات تأتى من نظام قبلى أو المؤسسات العسكرية لم تعد تصلح فى الوقت الحالى وأنه قد حان التخلص منها».

واقترح «أردوغان» أن يكون البديل هو حكومات إسلامية معتدلة تصل إلى الحكم عبر انتخابات وأن أصلح هذه التيارات هو جماعة الإخوان المسلمين.

واقترح «أردوغان» أن يكون العراب لهذه المنظومة الجديدة.

وحينما قامت ثورة 30 يونيو 2013 ضد نظام حكم الإخوان فى مصر، اعتبرها «أردوغان» صفعة سياسية له وضربة قوية لمشروع إعطاء مقاولة أخونة المنطقة كلها له!

تزامن ذلك كله مع مشاكل داخلية لـ«أردوغان» مع مؤسسة الجيش ومع الشباب المتظاهرين فى حديقة «جيزى» بإسطنبول وبفضيحة اتهام نجله بالفساد.

لذلك كله يصبح المشير عبدالفتاح السيسى عدوه، وتصبح ثورة 30 يونيو كابوساً له، وتصبح «حماس» هى محطة لإعادة الإخوان لمصر!

عن الوطن المصرية