النجار: المعاهد الأزهرية خلف القرارات الجريئة للرئيس عباس

تابعنا على:   19:01 2020-06-01

أمد/ غزة: أشاد عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين أ. د. علي رشيد النجار، بالمواقف الجريئة التي اتخذتها القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس مؤخراً بوقف التنسيق الأمني، وتعليق العمل بالاتفاقيات المبرمة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال النجار إن هذه الخطوات جاءت تأكيداً على استقلال القرار الوطني الفلسطيني، وحق شعبنا في قيام دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، ونتيجة طبيعية لتنكر دولة الاحتلال الإسرائيلي لكافة الالتزامات الناتجة عن الاتفاقيات المبرمة مع منظمة التحرير الفلسطينية.

وتقدم النجار باسمه وباسم العاملين بالمعاهد الأزهرية في فلسطين، بالشكر الجزيل لمصر العروبة حكومة وشعباً، وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجيشها الباسل الذي يحافظ على جمهورية مصر العربية من تآمر المتآمرين، وكيد المتربصين، الذين لا يتمنون  لمصر وأهلها الخير والسلام.

وأثنى على دور الأزهر الشريف وإمامه أ.د. أحمد الطيب، الداعم للمعاهد الأزهرية في فلسطين، مشيراً إلى أن المعاهد في فلسطين هي امتداد وجزء أصيل من أزهر مصر الشريف، فمناهجنا هي مناهج مصرية أزهرية ، ونعمل على ترسيخ مفاهيم الدين الوسطي، ولا مكان للتشدد، ولا رحمة لمن يخالف الوسطية.

وقال النجار: "أعتز وأفخر بأني نهلت من الأزهر الشريف في مصر علماً نافعاً طوال سنوات دراستي في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وواجبي أن أقدم خلاصة تجربتي وعلمي في أزهر مصر للحفاظ على المعاهد الأزهرية في فلسطين".

وتوجه بالشكر والتقدير للشيخ صالح عباس جمعة وكيل الأزهر، والشيخ علي خليل رئيس قطاع المعاهد الأزهرية بالأزهر، والشيخ العزيز أحمد عبد العظيم محمد حسين رئيس الإدارة المركزية للامتحانات، الذين يتواصلون معنا ليل نهار، ويعملون كخلية نحل لإنجاح امتحانات الثانوية الأزهرية.

وأوضح النجار أن قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية د. محمود الهباش، أبلغه عن حصول المعاهد الأزهرية في فلسطين على خمسين منحة دراسية كاملة لطلبة المعاهد الأزهرية للدراسة في جامعة الأزهر بمصر، يضاف إليها منحة مالية مقدارها 750 جنيها مصريا لكل طالب بجامعة الأزهر، وكذلك الإقامة المجانية بالمدينة الجامعية لمن يرغب بذلك.

وأعرب النجار عن شكره العميق للدكتور الهباش على دعمه الدائم والمستمر للمعاهد الأزهرية، وجهوده بتأمين العجز الحاصل في الكادر التدريسي بالمعاهد، حيث نسق مع جهات الاختصاص، وتم الاتفاق على إرسال 41 مدرساً.

وحول سير امتحانات الثانوية الأزهرية في قطاع غزة، قال النجار: "إن الامتحانات تسير على أكمل وجه بتعاون الجميع، بعد وصولها من القاهرة، شاكراً السفير الفلسطيني في جمهورية مصر العربية دياب اللوح، الذي ساهم بوصولها ونقلها بكل أمان ويسر إلى قطاع غزة عبر منفذ رفح البري".

وثمن دور جامعة الأزهر بغزة ممثلة برئيسها أ.د. أحمد التيان، في مساندة المعاهد الأزهرية بغزة، وآخرها توفير غرف محكمة الإغلاق، وأنظمة مراقبة، وحراسات على أوراق الامتحانات على مدار الساعة، مؤكداً على عدم السماح بالغش والمحافظة على الانضباط التام في قاعات الامتحان، ولن ينجح إلا من درس واجتهد.

 وزف النجار لأهلنا في قطاع غزة بشريات سارة  بأنه جرى التنسيق مع أزهر مصر لفتح صف أول إعدادي للذكور، وثالث إعدادي  للإناث، وكذلك وصول الكتب الدراسية مجاناً بمنحة مصرية لجميع الطلبة بالمعاهد الأزهرية، وبلغ عددها ( 135660 ) كتاباً هدية لطلبة المعاهد بفلسطين.