قطر 2022

تابعنا على:   12:04 2014-07-28

ناجي شربل

في خبر تصدَّر الصحف القطرية الصادرة فجر الخميس الماضي، ووزعته وكالة الانباء القطرية \"قنا\"، ان امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، استقبل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم \"الفيفا\" جوزف سيب بلاتر في قصر البحر.
وفي البيان الذي صدر بعد اللقاء انه جرى عرض علاقات التعاون القائمة بين دولة قطر والاتحاد الدولي وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، \"لاسيما ما يتعلق بآخر الاستعدادات لتنظيم كأس العالم 2022 والإنجازات التي تمت بشأن المشاريع المتعلقة بتنظيم البطولة.
وقد أعرب بلاتر عن سروره بمقابلة سمو الأمير، وقال: إنه لأمر عظيم أن أرى التزام سموه ودولة قطر في الاستفادة من استضافة كأس العالم 2022، وتحقيق التحول الاجتماعي الإيجابي ، والارتقاء بالدولة والمنطقة. واكد ان قطر أخذت على عاتقها بجدية مسؤولية استضافة كأس العالم\" ، وأضاف : \"ناقشنا ايضاً أهمية العمل بصورة أكبر لتطوير كرة القدم في المنطقة\" .
لعلّ الاهم ما انتهى به البيان من اشارة الى اقتصار الاجتماع على اربعة، هم الامير وممثله الشخصي شقيقه الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الى بلاتر والامين العام لـ\"الفيفا\" جيروم فالك.
الصحف الأوروبية سارعت الى الربط بين الاعلان عن تأخير رئيس لجنة التحقيق في ملفي استضافة مونديالي 2018 و2022 الاميركي مايكل غارسيا، تقديم تقريره الى \"الفيفا\" وزيارة بلاتر الى الدوحة.
بالطبع، ثمة شيىء ما تبدل في مسار الملف القطري، وما كان يتعرض له من استهداف منظم، يتخطى الاشخاص والمجموعات... وجاء لقاء بلاتر بأمير قطر للمرة الثانية خلال سنة في الدوحة منذ تولي الشيخ تميم مقاليد الحكم خلفاً لوالده الشيخ حمد، ليعيد الى الاذهان لقاء بلاتر بالامير الوالد عشية التصويت على الملف القطري في كانون الاول عام 2010، يوم طلب بلاتر اللقاء لضمان نيل الاصوات القطرية في \"الفيفا\" اثناء التصويت على مونديال 2018. وهو ما حصل بحسب مراقبين كبار، وصبَّ في خدمة الملف الروسي على حساب الملف المشترك البرتغالي الاسباني.
وها هو رئيس \"الفيفا\" يثمّن الدور الريادي الرياضي لاسرة آل ثاني، بالربط بين بناء بلد وكرة القدم. ويرى في الاستضافة القطرية للمونديال، ابعد من احتضان حدث كروي وصولاً الى تغيير مشهد يتعلق بمنطقة الشرق الاوسط...
صحيح ان لرئيس \"الفيفا\" حساباته الخاصة بضرورة ان يطمئن من الجانب القطري الذي كاد ان يقوض احلامه الشخصية بالتربع الى الابد على عرش \"الفيفا\". الا ان الصحيح ايضاً ان بلاتر يدرك انه وبمعزل عن كل شيء، سيكون مونديال 2022 النسخة الافضل تنظيماً.
ولعل مشهد الاجتماع الرباعي، يعيد الى السويسري ذكرى اجتماع ثلاثي في مقر الاتحاد الدولي صباح يوم السبت الذي توج ليلاً بالمباراة النهائية لدوري ابطال أوروبا بين مانشستر يونايتد الانكليزي وبرشلونة الاسباني على ملعب \"ويمبلي\" عام 2011، والذي تضمن في الساعة الاولى من فجر يوم الاحد، اعلان الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام العبدالله، انسحابه من السباق في معركة رئاسة \"الفيفا\". والشاهد على الاجتماع الثلاثي في مقر \"الفيفا\" هو العميد السوري فاروق بوظو الذي صودف وجوده هناك لاجراء مكالمات هاتفية روتينية (!).
بين زوريخ 2010 و2011، وقصر البحر مساء الاربعاء الماضي، قواسم مشتركة عنوانها الابرز اطمئنان بلاتر الى الجانب القطري.
اما المرحلة المقبلة، فستشهد انطلاق محركات رئيس \"الفيفا\" لحسم مسألة تنظيم \"المونديال الافضل\".

عن النهار اللبنانية

اخر الأخبار