الحملة الوطنية الكبري لإنهاء الانقسام

تابعنا على:   07:27 2020-05-29

سري القدوة

أمد/ لقد اثبتت التجارب التي خاضها الشعب الفلسطيني الذي عرف طريقه ويحدد ما يريد من خلال رحلة النضال الوطني وعظمة تضحياته التي كانت أسطورة يحق لنا نحن الفلسطينيين أن نفخر ونعتز بها وبالنضال الذي يتواصل يوميا علي كافة الاصعدة وفي كل الميادين من اجل تحقيق خيار الدولة الفلسطينية المستقلة الذي عمد بالنضال وبالدماء والتضحيات العظيمة عبر مسيرة طويلة شاقة من النضال وكان خيار الدولة الفلسطينية وإقامتها هو خيار كل الشرفاء من خلال مسيرة التضحية والفداء التي تواصلت منذ اكثر من ثمانون عاماً وكانت الثورة الفلسطينية هي حامية النضال الفلسطيني والمحافظة على وحدة هذا الشعب وأرضه متصدية للاحتلال ومحبطة مؤامرات التصفية والتبعية والاحتواء .

إن التاريخ لن يرحم هؤلاء الذين يتاجرون بالدم الفلسطيني لن يرحم من يراهنون على خيار التبعية والاحتواء للثورة والنضال والمواقف الوطنية ولن يرحم من يحاول أن يفكر في القفز عن نضال الشعب أو الالتفاف عن الشرعية الفلسطينية شرعية الكلمة والقرار المستقل المعبر عن أصالة وحضارة شعب فلسطين وفي ظل هذه المرحلة واشتداد المؤامرات بات واجبنا الوطني ان تشارك جميع القوى الوطنية والفصائل الفلسطينية في الحملة الوطنية الكبري لإنهاء الانقسام ومشاركة الجميع افرادا وتنظيمات في هذه الحملة ضد استمرار الانقسام ومن اجل وحدة فلسطين والدولة المستقلة ليكن صوتنا الفلسطيني هو الصوت الوطني الحر القادر علي انجاز اهداف الثورة الفلسطينية المتكاملة.

أن التاريخ لن يرحم كل من يتاجر في الدم الفلسطيني وكل من يساوم علي خيار الدولة الفلسطينية المستقلة ووحدة شعب فلسطين وان كل خيار لقسمة فلسطين علي اثنين هو خيار مرفوض وعابر ولا يمكن أن ينال من فلسطين المستقبل والتاريخ والحضارة التي امتدت عبر الاجيال .

ويبقى خيار الدولة الفلسطينية هو خيار فلسطيني أولاً وأخيراً ومدعوم بالموقف العربي والدولي ويبقى الشعب الفلسطيني متجهاً نحو بوصلته النضالية مدركاً طريقه وخياره الوطني ومعمداً نضاله بالتضحيات من أجل نيل الحرية والاستقلال ورفض التبعية والوصايا والعمل علي دعم السلام العادل والشامل وتكريس الدولة في مفهوم الحياة الفلسطينية وإن خيار شعبنا ومؤسساته الوطنية مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية كان خياراً واضحاً بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أي بقعة أو شبر من أرضنا يتم تحريره أو انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي منه.

الاحتلال الذي ارتكب أبشع المجازر خلال تواجده على الأراضي الفلسطينية والذي مارس دون وجه حق كل أنواع التنكيل والتعذيب والتدمير والتخريب بحق أرضنا وشعبنا هو احتلال مرفوض ويجب على الاحتلال أن ينتهي وتتوقف سلسله المجازر التي ترتكب بحق الارض والشعب والحقوق الفلسطينية وليذهب الاحتلال إلى الجحيم وليعيش شعبنا الفلسطيني حراً أبياً سيداً على أرضه ولتتحد كل القوى من أجل الحفاظ على وحدة شعبنا ومصيرنا من أجل دولتنا الفلسطينية المستقلة وليبقى خيار شعبنا هو خيار الوحدة والصمود ومقاومة الاحتلال واستمرار البطولة والتضحيات والفداء لتعيش فلسطين حرة عربية مستقلة.

أن نضال شعب فلسطين سيثمر علي قيام دولة فلسطين وان صراع شعب فلسطين هو صراع مع عدوه الاول الاحتلال الغاصب لأرضنا والسارق لوطننا وستبقي بوصلة فلسطين تجاه الوطن مستمرة ولن ينالوا من دولتنا ولا من صمود شعبنا مهما تكالبت قوي العدوان والظلم والتآمر ولن تسقط قلاع الثورة والكفاح وستستمر حتى قيام الدولة الفلسطينية واحده موحدة فوق التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف .

اخر الأخبار