النائب ابو شمالة يقدم أربعة آلاف لعبة اطفال ويشدد اطفالنا يستحقون العيش بأمن وكرامة

تابعنا على:   09:38 2014-07-28

أمد / غزة : قام مكتب النائب ماجد ابو شمالة منذ يوم الجمعه 25/7 وحتى اليوم بتوزيع 4000 لعبة اطفال مختلفة  في محافظة رفح في مراكز الايواء ومستشفى ابو يوسف النجار  بالاشتراك مع لجنة الطوارئ الاهلية ووكالة الغوث في المحافظة وبإسناد من فريق الدعم النفسي للجنة الطوارئ  وسيستمر المكتب بتقديم هذه الهدايا للأطفال في اول ايام عيد الفطر المبارك فمن المقرر ان يتم زيارة المستشفى الاوروبي دعما ومساندة لأطفالنا وأسرهم وتقديم الالعاب للأطفال .

وكان عنوان الحملة التي قام بها مكتب النائب ماجد ابو شمالة \"شطار رغم الدمار\" هدفت لرسم بسمة على شفاه الاطفال الذين ارغموا على ترك منازلهم اما نتيجة قصفها من الاحتلال او وقوعها في مناطق ساخنة تشكل تهديد لحياة ساكنيها مما اضطرهم لتركها بحثا عن اماكن اكثر امننا في المدارس والمرافق العامة في المحافظة .

وتخللت عملية توزيع الالعاب على الاطفال نشاطات ترفيهية قام بها عدد من الشباب المتطوعين بتنسيق مع وكالة الغوث ولجنة الطوارئ املا في تخفيف حالة التوتر العالية والخوف التي يعيشها الاطفال الذين روعهم القصف المتواصل على المحافظة او الذين شهدوا تجارب قاسية كاستشهاد اقاربهم او جرحهم او قصف منازلهم او منازل في محيط منازلهم .

وكانت الرسالة التي حملتها الحملة من خلال المهرجانات التي اقامتها في عدد من المدارس ان اطفال فلسطين يستحقون حياة افضل ومن حقهم ان يعيشوا بأمن وكرامة .

بدوره طالب النائب ماجد ابو شمالة المؤسسات الانسانية والحقوقية الالتفات الى المآسي التي ترتكب بحق اطفال فلسطين وتحديدا غزة الذين يعيشون ظروف حياة لا يمكن تحملها لافتا الى ان من يدفع ضريبة العدوان على غزة هم نساء وأطفال غزة من الامنين في بيوتهم والذين من المفترض انهم محميين وفق الاعراف الدولية الانسانية ولكن الوقائع على الارض تؤكد عكس ذلك ,فأكثر من ثلثي الشهداء والجرحى هم من النساء والأطفال داعيا لتوفير الحماية لهم وان تتحمل المنظمات والمؤسسات الدولية مسؤولياتها تجاههم .

وأكد النائب ماجد ابو شمالة ان الالاف من اطفال فلسطين يعيشون صدمات نفسية قوية لها اثرها البالغ على مسار حياتهم في المستقبل فمنهم من اصبح عاجز عن النوم او مصاب بحالات من التبول اللاإرادي او صعوبة في النطق علاوة على من اصيبوا بشكل فعلي ومباشر بإصابات بالغة .

وفي الختام شكر النائب ابو شمالة كل من اسهم في انجاح حملة التخفيف عن اطفالنا والمؤازرة لهم مثنيا على الدور الذي يقوم به المتطوعين من الشباب من كافة التخصصات والذين يكرسون  وقتهم بالكامل من اجل نجدة الاسر المنكوبة كما شكر كل من الدكتور نبيل الطهراوي والأخ سامي برهوم على الدعم والإسناد في انجاح الحملة

اخر الأخبار