المحميات الفلسطينية أم الدولة الديمقراطية الواحدة؟!

تابعنا على:   12:25 2020-05-27

م . عماد جيباوي

أمد/ اخيراً اتضح المشروع الصهيوني ..
دولة (اسرائيل) مستقلة ذات سيادة كاملة تسيطر أمنيا واقتصاديا على الوطن كله من النهر الى البحر .
وكينونة فلسطينية (لا سياسية) بحكم ذاتي إداري فقط , وتبعية أمنية واقتصادية في محميات مفصولة على شاكلة محميات الهنود الحمر
( Indian Reservations )
هكذا يفكر الصهاينة ونسوا اننا الأكثرية في الوطن !!
واننا في القدس ويافا وحيفا واللد والرملة وعكا وصفد وبئر السبع ….
وان 6 مليون لاجيء تعيش فلسطين في وجدانهم وقلوبهم وذاكرتهم ، ولسان حالهم يقول (نحن لا ننسى ولا نسامح ) ..

لا يكفي الرفض للمشروع الصهيوني .. يجب مواجهته بمشروع فلسطيني جديد لا علاقة له باقتسام الوطن ..
بعد فشل أوسلو ( مشروع دولة على 67 ) السؤال الآن
ماذا الذي نريده كفلسطينيين وما هي خططنا .. ؟؟؟
بعض الحقائق التي يجب أخذها بالحسبان ..
- وطن واحد
- وضع ديمغرافي / سكاني متشابك يصعب فصله ( 6 مليون فلسطيني + 6 مليون سرائيلي )
- بنية تحتية واحدة
- وضع أمني متشابك
- لا حل بدون اللاجئين
من هنا يصبح المشروع الوطني الفلسطيني للصراع واضح كل الوضوح !!
لا للفصل الجغرافي , لا لحل بدون اللاجئين , لا للحكم الذاتي الإداري .
نعم للوطن واحد موحد , نعم لوحدة شعبنا بكل مقوماته , الحق السياسي ( تقرير المصير ) هو الأساس .
لتجسيد هذه الاستنتاجات في هدف / شعار واضح وصريح ويحقق طموحات شعبنا اينما وجد..
( دولة ديمقراطية واحدة ) على أرض فلسطين التاريخية كلها , لكل ابناء هذا الوطن ( فلسطينين و يهود إسرائيليين "غير صهاينة " )
دولة حرية ومساواة وعدالة اجتماعية ..وقانون لا يميز على أساس الدين أو العرق أو الأصل …
دولة ليست على مرمى حجر !! ولن تاتي المفاوضات !! وليست مشروطة بموافقة الاسرائيلي ..!!!
ولكنها بالتصميم والارادة والثبات في الوطن والنضال قادمة ان شاء الله ..
شاء من شاء وأبى من أبى