فروانة: "العزل الانفرادي" من أقسى أنواع التعذيب وزنازين العزل قبور للأحياء

تابعنا على:   11:50 2020-05-17

أمد/ غزة: قال المختص بشؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، إن تمرد الأسير أيمن الشرباتي، على السجان حق مشروع، فالتمرد على الظلم هو عِمادُ الحرية.

وأضاف:"ففي سياق مناداتنا وصرخاتنا لإنقاذ الأسرى وتوفير سبل الوقاية و الحماية لهم من خطر الاصابة بفايروس "كورونا"، أقدم الأسير أيمن الشرباتي، والملقب بالمواطن يوم 26 آذار/مارس الماضي، على اشعال النيران في غرفة السجانين في سجن نفحة الصحراوي، احتجاجا على تجاهل ادارة السجن لمطالب الأسرى واستمرار استهتارها بحياتهم وصحتهم وعدم اتخاذها التدابير الصحية اللازمة لمنع أنتشار الفايروس، لا سيما بعد أن أعلنت ادارة السجون إصابة عدد من السجانين بهذا الوباء.

وتابع فروانة:" في أعقاب ذلك أقدمت إدارة سجن نفحة على نقل الأسير الشرباتي الى العزل الانفرادي، وأجرت له محاكمة داخلية وفرضت عليه عقوبات قاسية، ويقبع الآن في عزل "أهلي كيدار" المشدد في بئر السبع في ظروف قاسية جدا، لذا فالقلق يتزايد على حياته ووضعه الصحي جراء استمرار عزله الانفرادي ووقف زيارات الأهل والمحامين وانقطاع آليات التواصل معه.

يذكر أن الأسير أيمن ربحي الشرباتي (52 عام) والملقب بالمواطن، هو من سكان القدس ومعتقل منذ عام 1998 ويقضي حكما بالسجن المؤبد (مدى الحياة). وهو ذاته "المواطن" الذي سبق وأنزل العلم الإسرائيلي وأحرقه في ساحة السجن وأمام أعين السجانين.

وقال:"اليوم فان "المواطن" الذي أحرق "الكورونا" في سجن نفحة، بحاجة الى من يقف بجانبه ويحرق قرار "عزله الانفرادي" ويفرض على ادارة السجن انهاء عزله واعادته الى غرف السجن والعيش بين اخوانه ومع زملائه الأسرى".

وأكد فروانة إن العزل يُعتبر من أقسى أنواع التعذيب، وأن أقل ما توصف به زنازين العزل أنها قبور الأحياء.

وسلطات الاحتلال تلجأ الى "العزل الانفرادي"، لمعاقبة الأسير وإلحاق الأذى النفسي والمعنوي والجسدي به، وقتل روح المقاومة والتحدي والتمرد لدى الأسير.

وقال فروانة:"فلنعمل على انهاء عزل الأسير ايمن الشرباتي والملقب بـ "المواطن" وكافة المعزولين، واغلاق أقسام وزنازين العزل الانفرادي.

 

اخر الأخبار