وهم الدولتين

تابعنا على:   17:04 2013-11-03

إيان لاستيك

واشنطن - إيان لاستيك

 

في إطار عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين والنزاع التاريخي القائم، يرى بروفيسور علم السياسة في جامعة بنسلفانيا- الكاتب إيان لاستيك- أن فكرة حل الدولتين المختلقة بحد ذاتها عائق في وجود حل جذري مرضٍ للطرفين. ويذكر أمثلة عدة من التاريخ تفيد بالمقارنة بفشل مثل تلك الأفكار غير الفعالة. كما أنه يزعم أن وجود دولتين هو أمر شبه مستحيل. وإن توافرت البيئة لذلك الحل فستكون هناك خيارات أخرى مختلفة، وسيكون الخيار الأسلم هو ترك الشعبين يرون العالم من منظورهم الخاص دون طرح أفكار وحلول ليس من شأنها إلا تعزيز العنصرية والصراع وتقديم المصالح الاستعمارية أو السلطوية الخاصة على المصالح الشعبية والقومية.

وفيما يلي نص المقال المترجم والمنشور في صحيفة نيو يورك تايمز الامريكية

تراشقت أعقاب المشاريع التفاوضية الفاشلة على مر العقود الثلاثة الأخيرة، والتي صُوِّرت على أنها الفرصة الأخيرة للسلام في إسرائيل. تشبثت جميع الأطراف بالفكرة التي تفضي إلى ضرورة وجود دولتين، أحدهما فلسطينية والأخرى إسرائيلية. إذ على مدار أكثر من 30 عاما حذر السياسيون والخبراء من "نقطة اللا عودة". ووزير الخارجية الأمريكي –جون كيري- ليس إلا الأخير في قائمة طويلة من الدبلوماسيين الأمريكيين المعنيين والمنخرطين في فكرة قد ولَّى زمانها.

إن المؤمنين حقا بحل الدولتين لا يرون أملا في غيره أبدا. وباعتقادهم بعدم وجود بديل آخر، أو عدم قدرتهم ولا نيتهم لإعادة التفكير في افتراضاتهم الأساسية فإنهم مجبورون على الدفاع عن تلك الفكرة- التي لم يعد باستطاعتهم عرضها بإخلاص على أنها معقولة أو حتى ممكنة.

وهذا يعيد ما حدث في العام 1975 حين دخل الدكتاتور الإسباني فرانسسكو فرانكو في غيبوبة. وحينها بدأت وسائل الإعلام بترقب موته طويلا معلنين في كل ليلة أن الجنرال الأعظم فرانكو لم يمت بعد. إنَّ هذا الولاء البائس للراحل يتردد في كل خطاب أو نشرة أخبار أو أخرى سياسية أو في المقالات الحرة أشبه بحل الدولتين اليوم.

ومن المعلوم أن بعض حالات الغيبوبة تنتهي بمعجزة، إذ أنه قد تحدث بعض المفاجآت المهولة. ولكن تكمن المشكلة في أن التغييرات المطلوبة لتحقيق رؤية دولتين قويتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب تعتبر الآن بشكل كبير على أنها أقل احتمالية من نتائج أقل ألفة وأكثر معقولية والتي تتطلب اهتماما عاليا، لكنها للأسف لا تتلقاه.

إنَّ التوجهات الإسلامية القوية تجعل من فلسطين الأصولية أكثر رجاحة من دولة صغيرة ذات حكومة علمانية. أما أن اختفاء اسرائيل كمشروع صهيوني خلال الحرب والاستنزاف الثقافي أو الزخم الديموغرافي هو كمعقولية إخلاء نصف مليون اسرائيلي يعيشون على حدود عام 1967 أو ما يسمى الخط الأخضر (فلسطين المحتلة) للسماح بإقامة دولة فلسطينية حقيقة . وبينما انزلقت رؤية دولتين إسرائيلية وأخرى فلسطينية مزدهرتين من معقولة إلى شبه ممكنة، فقد صارت فكرة دولة مختلطة ناتجة من نبع صراعات عنيفة مطولة حول الحقوق الديموقراطية ممكنة. بيد أن وهم وجود حل الدولتين يحجم الجميع من اتخاذ أي إجراء نحو حل عملي.

لجميع الأطراف أسباب تخصها للتشبث بهذا الوهم. فترى أن السلطة الفلسطينية تحتاج بأن يؤمن شعبها أنَّ هنالك تقدم يُحرز نحو حل الدولتين، وبذلك تستطيع الحصول على المزيد من الدعم الاقتصادي والدبلوماسي الذي يدعم اسلوب حياة قادتها، ويغطي أيضا وظائف عشرات الآلاف من الجنود والجواسيس وضباط الشرطة وموظفي الحكومة بالإضافة إلى صدارة السلطة في مجتمع لا يراها إلا فاسدة وغير كفؤ.

أما السلطات الإسرائيلية فتتمسك بفكرة الدولتين لأنها على ما يبدو تعكس مشاعر أغلبية اليهود الإسرائيليين، كما أنها تحصن البلاد من الازدراء الدولي، حتى و إنها تموه جهودها المستعرة لتوسيع رقعة إسرائيل في الضفة الغربية.

ويحتاج السياسيون الأمريكان شعار حل الدولتين ليظهروا للعالم أنهم يعملون حثيثين نحو حل دبلوماسي، وليبعدوا اللوبي الداعم لإسرائيل من الانقلاب عليهم ، وليخفوا عجزهم المهين بالسماح بأي تواصل ظاهر للعيان بين واشنطن والحكومة الإسرائيلية.

وأخيرا وليس بآخر، فإن صناعة "عملية السلام" بجحافلها من المستشارين والخبراء والأكاديميين والصحافيين على حد سواء، تحتاج دعم ثابت من القراء والمستمعين والممولين الذين هم قلقون حد اليأس بأن نؤدي هذه الجولة من محادثات السلام إلى اقامة دولة فلسطين، أو أنها قد لا تفعل.

 

وكما رأينا مؤخرا في الثلاثينيات، أن فكرة وجود دولتين بين نهر الأرض والبحر الأبيض المتوسط اختفت تماما عن الساحة ما بين العامين 1948 و 1967. وقد عادت للظهور ما بين العامين 1967 و 1973 مناديا بها الأقلية من المعتدلين في كل مجتمع. وبحلول بدايات التسعينيات تبنتها الأغلبية في كل من الجانبين ليس على أنها فقط ممكنة ولكن –في أوج عملية أوسلو للسلام- أصبحت مرجحة الحدوث. وبيد أن إخفاقات القيادة في مواجهة الضغوطات الهائلة أودت بأوسلو إلى الهاوية. وفي أيامنا هذه لا نجد من يشير إلى أن المفاوضات في حل الدولتين مرجحة. ويصر الأكثر تفاؤلا، لفترة قصيرة، على أنها قد لا تزال مُتَصوَّرة.

ولكن العديد من الإسرائيليين لا يرون أن زوال الدولة فقط ممكن، بل مرجح. إذ إنَّ دولة إسرائيل قد أقيمت ولكن لم تقم ديمومتها. وحيث أن أكثر تعبير يستخدم في الخطابات الإسرائيلية السياسية ببعض من الاختلاف هو: "اذا حدث كذا ( أو لم يحدث) ستنهار الدولة". و على الذين يظنون أنَّ إسرائيل ستدوم كمشروع صهيوني الأخذ بعين الاعتبار كم كان سريعا انحلال الاتحاد السوفييتي والبهلوي الإيراني والجنوب أفريقي العنصري والبعثيين العراقي والنظام اليوغسلافي كذلك. وكيف لذلك التحذير الذي أحسه المراقبون حادّوا البصر أنَّ مثل هذا الانهيار مستحيل الحدوث كان وشيكاً.

وفي جميع الحالات السابقة فإنَّ الافتراضات حول ما كان مستحيلا ساعدت في حماية مؤسسات هشة بالحد من التصور السياسي. وقد تراكمت الضغوطات الشديدة حينما بدأت الوقائع الموضوعية بالانحراف دراميا عن المنطق الرسمي.

وتماما كالبالون حين نملأه تدريجيا بالهواء ينفجر عندما تنتهي قوة الشد على جوانبه، فإن هناك عتبات من التغيير المتطرف والمخرّب في السياسات. وعندما تُتَخطى تلك العتبات يصبح المستحيل فجأة ممكنا، بقليل من المؤشرات الثورية للحكومات والأمم. وكما نرى جليا عبر الشرق الأوسط، حين أُخمدت القوى من أجل التغيير والتجديد الفكري. مثلها مثل ما هو في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، إذ أنَّ التغييرات المخضوضة والمفاجئة تصير مرجحة الحدوث.

والتاريخ حافل بوابل من الدروس و العبر. بريطانيا مثلا حكمت إيرلندا لقرون عدة، وضمتها عام 1801. وبمنتصف القرن التاسع عشر صارت كل الطبقة السياسية البريطانية تتعامل مع الدمج الدائم لإيرلندا على أنه واقع حياة. بيدا أنَّ الغضب الإيرلندي المخزون أنتج ثورات متكررة. و مع بدايات الثمانينيات من القرن التاسع عشر صارت القضية الإيرلندية أعظم قضية في القرن، وقد أدت إلى تمرد الجيش في زمن الحرب الأهلية قبل الحرب العالمية الأولى. وبانتهاء الحرب، لم يأخذ الأمر إلا عدة سنوات حتى إقامة إيرلندا المستقلة. ما كان لا يُتصور في العقل حدوثه صار حقيقة لا مراء فيها.

حكمت فرنسا الجزائر لمدة 130 سنة ولم تشك أبدا بكون مستقبل الجزائر على أنها جزء لا يتجزأ من فرنسا. ولكن ضغوطا هائلة تراكمت، متفجرة بثورة مخلفة مئات الآلاف من القتلى. وعلى الرغم من الانتصار العسكري لفرنسا على الثوار في العام 1959، ما لبثت الجزائر إلا أن حصلت على استقلالها، وقد تم إجلاء الأوروبيين من البلاد.

وعندما سعى ميخائيل غورباتشوف إلى إنقاذ الاشتراكية السوفييتية بإعادة بناءها بسياستي الشفافية و الإصلاح، اعتمد على ايمان العوام المستمر بديمومة الاتحاد السوفييتي. ولكن القوى الداعية للتغيير التي كانت قد تكدست كانت هي الغالبة. وبعدم قدرته على فصل حرية التعبير والإصلاحات السوقية عن باقي دول المشروع السوفييتي، فإنَّ سياسات غورباتشوف دفعت النظام إلى ما دون هاويته. وبغضون سنوات قليلة ذهب كل من الاتحاد السوفييتي والحكومة الاشتراكية أدراج الرياح.

إنَّ التركيز الهائل على الحفاظ على الامكانية النظرية لحل الدولتين هو غير منطقي مثله مثل ترتيب كراسي دكة سفينة التايتانيك بدلاً من تحييدها عن الكتل الجليدية. ولكن ليس للسفن ليلا ولا لدولة إسرائيل بالمثل أن تتجنب الكتل الجليدية مالم تستطع رؤيتها. شعار حل الدولتين الآن هو بمثابة عصبة عين مريحة من كل الأوهام المتضاربة. إن الترجمة الإسرائيلية لرؤية حل الدولتين هي أنَّ اللاجئين الفلسطينيين يتخلون عن "حق العودة" المقدس، السيطرة الإسرائيلية على القدس، وتكتل هائل من المستوطنات الإسرائيلية يتخللها شوارع لا يسمح إلا للإسرائيليين بدخولها. أمَّا الترجمة الفلسطينية فتتصور حق العودة للاجئين، و إجلاء كافة المستوطنات، والقدس الشرقية كعاصمة فلسطين.

لم تعد "الدبلوماسية" تحت شعار حل الدولتين طريقا للحل بل صارت عين العائق في طريقه. نخوض في المفاوضات إلى لا شيء، وليست هذه المرة الأولى التي أعاق فيها الدبلوماسيون الأمريكان التقدم السياسي بحجة المحادثات اللارجاء منها.

في العام 1980 كنت أبلغ من العمر 30 عاما -كأستاذ مساعد- في اجازة من العمل في جامعة دارتموث في مركز وزارة الخارجية للمخابرات والبحوث وقد كنت فيه مسؤولا عن تحليل الاستيطان الإسرائيلي وسياسات مصادرة الأراضي في الضفة الغربية وانعكاساتها على "مفاوضات الحكم الذاتي" القائمة في ذلك الوقت بين اسرائيل ومصر والولايات المتحدة . قد كان جليا لي أنَّ حكومة رئيس الوزراء مناحم بيغن كانت تستعمل منهجيا المحادثات المطولة حول كيفية تدبير المفاوضات كتمويه لحقيقة ضم الضفة الغربية من خلال بناء مكثف للمستوطنات، ومصادرة الأراضي، وتشجيع الهجرة العربية "التطوعية".

ولحماية عملية السلام، حدًت أميركا بصرامة من نقدها العام لسياسات الحكومة الإسرائيلية، بجعل واشنطن العنصر الفاعل لعملية الضم الفعلية والتي كانت تدمر آفاق الحكم الذاتي الكامل والاعتراف بالحقوق الشرعية للفلسطينيين ، التي هي السبب الرسمي وراء المفاوضات. هذه الرؤية التي أجازها وعززها بعض الأصوات القائدة في الإدارة. ومما لا دهشة فيه، فقد أغضبت البعض. وفي أحد الأيام استعديت إلى مكتب أحد الدبلوماسيين رفيع المستوى، والذي كان حينها من أحد الأشخاص في وزارة الخارجية المؤيدين للمفاوضات. لقد كان يحظى باحترامي وتقديري دوما. سألني:" هل أنت شخصيا متأكد من تحليلاتك، أنك تنوي بها تدمير الفرصة الوحيدة المتاحة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين؟" لقد لكَّأني سؤاله هنيه! ولكن سرعان ما قلت:" أجل سيدي، أنا كذلك."

ولا زلت كذلك. إذا ما ضربت أميركا صافرتها على السياسات الإسرائيلية المدمرة مرة أخرى، فمن المحتمل أنها تعزز بذلك آفاق للسلام تحت إمرة قائد مختلف. من المحتمل أنها قامت بمنع انتصار بيغن الضيق في الانتخابات عام 1981، وجلبت بدلاً حكومة للسلطة مستعدة للتفاوض جديا مع الفلسطينيين قبل الإنتفاضتين الأولى والثانية وحتى قبل تشييد تجمعات استيطانية هائلة في الضفة الغربية. كان من الممكن أن تكون هناك عملية أوسلو منذ عقد مصيري سابق.

وحال الآن أشبه بما سلف، فإن المفاوضات مصطنعة، فهم يكتمون معلومات يحتاجها الإسرائيليون والفلسطينيون والأمريكان على حد سواء للبحث عن طرق سلمية في المستقبل. لم تعد القضية قضية أين ترسم الحدود السياسية بين اليهود والعرب على الخارطة، ولكن تكمن القضية في كيفية تحقيق المساواة في الحقوق السياسية. وتعني نهاية الخط الأخضر المرسوم عام 1967 كخط التماس بين السيادة الإسرائيلية والفلسطينية المتحملة أنَّ الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية سيشكل وصمة عار لكل إسرائيل.

وإنَّ ترك حل الدولتين، بالنسبة للبعض، قد يعني بحال نهاية العالم. ولكنها ليست كذلك. حيث أن إسرائيل لن تبقى الرؤية اليهودية الديموقراطية لمؤسسيها الصهاينة. ولن تبقى منظمة التحرير الفلسطينية الراسخة في رام الله تتبختر على مسرح الدولة الفلسطينية. ولكن يمكن لهذه النظرات المستقبلية أن تجعل غيرها ممكنة.

إنَّ الافتراضات اللازمة للحفاظ على شعار حل الدولتين قد أعمتنا عن سيناريوهات أفضل منه. وبحال كائن لكن بلا دور يذكر، ما تبقى من السلطة الفلسطينية سيختفي لا محالة. ستواجه إسرائيل تحديا شرسا للسيطرة على النشاطات الاقتصادية والسياسية وكل المساحات الجغرافية ومصادر المياه من نهر الأردن حتى البحر الأبيض المتوسط. سيعج بذلك المسرح بالاضطهاد الغاشم والتعبئة الجماهيرية والشغب والوحشية والرعب وهجرات عربية ويهودية وتصاعد أمواج الإدانة العالمية لإسرائيل. وستواجه أميركا غضبا عارما، حيث أنها لن تكون قادرة على تقديم دعمها التام لإسرائيل بعدئذ. وبمجرد زوال وهم الحل الأنيق و المستساغ للصراع، لربما بعدها ستبدأ القيادة الإسرائيلية بأن تفهم _كما فهم القادة البيض في جنوب أفريقيا في الثمانينيات المنصرمة- أن سلوكهم أسفر عن عزل وهجرة ويأس.

وقد يبدأ بعدها التفكير الناضر حول مكان إسرائيل في منطقة سريعة التغير. وقد يكون هناك تعويضاً كريماً لما ضاع من الممتلكات. أمَّا المفاوضات مع العرب والفلسطينيين المبنية علي إرضاء متطلباتهم السياسية الأساسية، وليس على زيادة السيطرة الإسرائيلية، قد تسفر عن مزيد من الأمن والشرعية. وربما للاعتراف الدولي بأخطاء إسرائيل ومسؤوليتها عن معاناة الفلسطينيين أن يمكِّن الجانب العربي من قبول أقل مما في تصورهم كعدالة تامة. ولربما يمكن التضحية بترسانة الأسلحة النووية الإسرائيلية الفعالة ولكن غير القابلة للاستخدام من أجل التحقق التام من منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.

ولا يمكن أن يرحب بتلك الأفكار (الناضرة) ما دام وهم التفاوض حول حل الدولتين محتكراً كل الاهتمام. ولكن بمجرد إزالة عصبة وهم الدولتين عن الأعين، يمكن للسياسات أن تنتج شراكات غريبة.

في مثل هذه البيئة الجديدة كليا، سيتحد العلمانيون الفلسطينيون في إسرائيل والضفة الغربية مع مناهضي الصهيونية في تل أبيب والمهاجرين الناطقين بالروسية غير اليهود و العمال الأجانب و المقاولين الإسرائيليين من جميع أنحاء العالم. ولربما يجد معادو القومية والحريديم قضية مشتركة مع الإسلاميين الأصوليين. وبعيدا عن الدولانية الصهيونية في شرق أوسط سريع التغير، قد نجد أن الإسرائيليين الذين ينتمون الى عائلات عربية قد يجدون لأنفسهم سببا جديدا لتعريف أنفسهم ليس كــ"شرقيين" بل كــ"عرب". أما جماهير المسلمين والعرب المسحوقين والمستغلين في غزة والضفة الغربية وإسرائيل نفسها قد يرون الديموقراطية- وليس الإسلام- حلا لترجمة ما يملكونه من (أرقام) إلى ما يريدونه حقا (حقوق ومصادر).

و أن اليهود الإسرائيليين الملتزمين باستمرار الاستيطان فوق أي شيء آخر في أرجاء دولة إسرائيل الكبرى قد يجدون ترتيبات مبنية على اتحاد كونفدرالي أو صيغة إقليمية أكثر جذبا من فكرة القومية الإسرائيلية الضيقة.

يبقى محتملا أن تقوم دولتين مستقلتين يوما ما. ولكن يجب أولا ترك الادعاء القائم بأن المفاوضات على شعار "دولتين لكل من الشعبين" قد يؤدي الى حل.

وكما برزت إيرلندا المستقلة بانفصالها، بعد عشرين عاما من دمجها رسميا ضمن المملكة المتحدة، يمكن أيضا أن تكون الدولة الواحدة مسارا نحو الاستقلال الفلسطيني التام في نهاية المطاف. ولكن مثل هذه النتائج يتطور عضويا؛ فتلك لا ينفذها الدبلوماسيون بين عشية وضحاها، كما أنها لا تنشأ دون المآزق المؤلمة التي تقود كل من الطرفين إلى الاعتقاد أن الوقت ليس في صالحهم.

إنَّ صناعة السلام و بناء الدولة الديموقراطية تتطلبان دما وسحرا. ليس السؤال فيما اذا كان المستقبل يخبئ مزيدا من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. لأنه يخبئ ذلك فعلا. وليس السؤال أيضا فيما إذا كان بالإمكان كبح الصراع. لأنَّه لا يمكن ذلك أبدا. ولكن تجنب تغيير كارثي حقا يعني بحال إنهاء فترة الحكم الخانقة ذات الفكرة منتهية الصلاحية، ويعني أيضا السماح لكل من الطرفين برؤية العالم ومن ثم التأقلم معه كما هو.

الكاتب:

إيان لاستيك، بروفيسور العلوم السياسية في جامعة بنسلفانيا. وصاحب كتاب "دول متنازع فيها، وأراضٍ متنازع عليها: بريطانيا وإيرلندا، فرنسا والجزائر، إسرائيل والضفة الغربية-غزة. وصاحب كتاب "محاصرون في الحرب على الإرهاب".

ترجمة:

 

نائل خضر

اخر الأخبار