كيري: العلاقات مع مصر يحكمها ما هو أكبر من المساعدات.. ونقبل الحوار الإستراتيجي بيننا

16:23 2013-11-03

أمد/ القاهرة: قال وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، خلال مؤتمر صحفي اليوم، على هامش زيارته لمصر، إنه لا شيء يحقق الاستقرار، فى مصر أكثر من وجود حكومة ديمقراطية منتخبة، ودستور يعبر عن كل المصريين ويحقق المساواة، حيث إن الديمقراطية تحقق الاستقرار أكثر من أى بديل آخر، ومع الاستقرارا يأتى الاستثمار والوظائف.

وقال كيري إن أمريكا صديق وشريك هام لمصر، وكذلك مصر شريك حيوى لأمريكا فى المنطقة، ونجاحها مهم للمنطقة والمجتمع الدولى.
وأضاف كيرى: "مصر كموطن لربع سكان العالم العربي، تلعب دورًا حيوىًا وقائدًا، ولذا لنكن صريحين، إن ما يحدث هنا– فى مصر- مهم لأمريكا والشرق الأوسط.. لقد زرت مصر عدة مرات وكل مرة نقول إننا ندعم شعب مصر، لتستمر قائدة فى الشرق الأوسط، ولا يخفى على أحد أن هذه أوقات صعبة، والعامان الماضيان مرت فيهما مصر بأوقات عصيبة، لكن الشعب المصرى، أظهر للعالم مدى قوته، وعزيمة قوية للوصل إلى النتائج المرجوة من المرحلة الانتقالية".

وقال كيرى: نحن نعرف تمامًا والرئيس أوباما يدعم، أن الطريق إلى الأمام فى يد الشعب المصرى لكى يقرره، وكما قال أوباما فنحت ملتزمون ومستمرون فى تعاوننا مع الحكومة المؤقتة، وقد تحدثت مع الوزير نبيل فهمى وناقشنا هذه القضايا، وأعتقد أن هناك اتفاقًا كبيرًا فى هذه الأمور لتنفيذ خارطة الطريق.
وأشار إلى أن مصر تحتاج إلى إنهاء كافة أعمال العنف التى تدينها الولايات المتحدة، وأنه ووزير الخارجية نبيل فهمى قد اتفقا على أنه لا يجب السماح لأحد بممارسة العنف ضد أحد.. والولايات المتحدة تندد بجيمع أعمال العنف على الكنائس وقوات الشرطة فى سيناء، كما ناقشنا القررات الأخيرة المتعلقة بالمساعدات لمصر، واتففت مع وزير الخارجية نبيل فهمى على أن العلاقة المصرية- الأمريكية لا تُعرف فقط من خلال المساعدات.. هناك أمور أخرى تحدد العلاقة، وأريد أن أوضح أن أمريكا مستمرة فى المساعدة فى مجالات أخرى مختلفة من بينها تقديم الدعم فى الصحة ومساعدة القطاع الخاص وتأمين الحدود ومكافحة الإرهاب.
وأضاف كيرى: "قبل فترة كتب الرئيس عدلى منصور للرئيس أوباما رسالة اقترح فيها البدء فى حوار استراتيجيى.. ويسرنى أن أعلن أننا نقبل هذه الدعوة.
وختم كيرى كلمته بتوجيه كلمة لوزير الخارجية نبيل فهمى قائلاً: نقدر ما تقومون به خلال الفترة الانتقالية والترتيب لهذا الزيارة.