التجمع الاعلامي يدين اعتقال الصحفيين "نجيب والشامي" ويندد بقرار تمديد إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين

تابعنا على:   22:21 2020-05-11

أمد/ غزة: قال التجمع الإعلامي الديمقراطي يوم الاثنين، إنّ سلطات الاحتلال تواصل تكميم الأفواه وملاحقة الكلمة، وقمع الحريات العامة في الأراضي الفلسطينية، في هم واضح لكل المواثيق والمعاهدات التي تشكل حماية للصحفيين، حيث أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني على اعتقال اثنين من الزملاء الصحفيين في الضفة المحتلة، فيما اتخذت قراراً بتمديد اغلاق مكاتب تلفزيون فلسطين في مدينة القدس.

وأضاف التجمع الإعلامي، أنّه "أمام هذا الارهاب الممنهج بحق الاعلام الفلسطيني، نعبر في التجمع الاعلامي عن إدانتنا الكاملة لاعتقال الاحتلال للزميلين عنان الشامي مقدم البرامج في قناة النجاح بنابلس، وعنان نجيب بعد مداهمة منزله في بلدة بيت حنينا شمالي القدس المحتلة، لينضم الزميلان المختطفان إلى تسعةَ عشر صحفياً يقبعون في سجون الاحتلال، ليصل عدد الصحفيين المعتقلين إلى واحد وعشرين صحفيا.

وأكد، أنّه "في ظل هذه الانتهاكات نستنكر قيام الاحتلال باتخاذ قرار  تمديد اغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة، ونؤكد أن هذه الممارسات التي تقوم بها قوات الاحتلال، تعبر عن العنصرية الممنهجة، والهمجية المفرطة تُجاه الاعلام الفلسطيني الذي يأن تحت وطأة ممارسيات الاحتلال وتجاوازته المتكررة بحق الصحفيين والمؤسسات الصحفية الفلسطينية، ونعتبر أن تلك القرارت والملاحقات هدفها تكميم الأفواه، ومحاولة لإسكات صوت الصحفي الفلسطيني، الذي يفضح ممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وتابع، في هذا الصدد نذكر أن قوات الاحتلال ما زالت تمنع عمل عدد من وسائل الإعلام الفلسطينية من العمل في القدس، من ضمنها  تلفزيون فلسطين، قناة فلسطين اليوم، فضائية الأقصى، وقناة الميادين.

وأهاب، بوسائل الإعلام الفلسطينية والدولية تسليط الضوء على معاناة الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال وإبراز انتهاكاته المتواصلة بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالب،المؤسسات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير، بالضغط على الاحتلال من أجل وقف انتهاكاته المتصاعدة، وإدانة عنجهيته بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية.

اخر الأخبار