خالد : اسرائيل هي الدولة الأكثر خطرا على الامن والسلم الدوليين في العالم

تابعنا على:   17:45 2014-07-26

أمد / أوضح تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، بعد الاطلاع على حصيلة العدوان البربري ، الذي تشنه اسرائيل ضد قطاع غزة من خسائر في الارواح اقتربت بعد انتشال العديد من الضحايا من تحت الانقاض هذا اليوم من  حدود 1000  شهيد اكثر من ربعهم من الاطفال ،  ومن دمار هائل طال منازل وممتلكات المواطنين ومبان عامة رسمية واهلية ، أن المجتمع الدولي مطالب الآن وأكثر من أي وقت مضي الى تحمل مسؤولياته ووضع حد للعدوان والاعمال الارهابية والاجرامية التي تقوم بها اسرائيل والتعامل مع هذه الدولة باعتبارها الأكثر خطرا على الأمن والسلم الدوليين .

وذكر باستطلاع للرأي العام كانت مجلة\" اكونومست\"البريطانية قد أعدته ونشرته صحيفة هآرتس الاسرائيلية مطلع حزيران 2007 ملخصا عنه ، أشار الى ان اسرائيل تعتبر  ثالث اعنف واخطر دولة في العالم على السلم والأمن الدوليين وان 57% من الراي العام الامريكي يرون ان اسرائيل تخرق حقوق الانسان ويجب فرض عقوبات عليها بينما  قال 52% من الالمان ان اسرائيل تتعامل مع الفلسطينيين كتعامل النظام النازي مع اليهود

كما ذكر بنتائج استطلاع للرأي أجرته ونشرته جمعية غالوب العالمية  أواخر عام 2013 في إطار الدراسة العالمية تحت عنوان “المؤشر العالمي للأمل واليأس” بهدف معرفة أكثر الدول تهديداً لأمن واستقرار العالم ، والذي شارك فيه 70 ألف شخص حيث  احتلت الولايات المتحدة المركز الاول باعتبارها الخطر الأكبر على العالم في الوقت الحالي في حين  احتلت فيه اسرائيل المركز الخامس بين دول العالم من حيث كونها تمثل خطرا على الامن والسلم الدوليين .

ورحب تيسير خالد بالموقف ، الذي عبر عنه وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، يوم الجمعة، بشأن عزم  الحكومة اللبنانية التقدم  بشكويين إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل وتنظيم “الدولة الإسلامية”  لارتكابهما جرائم حرب وضد الإنسانية في كل من قطاع غزة ومدينة الموصل غرب العراق ، ودعا الى توقيع دولة فلسطين  على نظام روما والانضمام الى محكمة الجنايات الدولية ، ليصبح ممكنا ملاحقة ومساءلة ومحاسبة حكام تل أبيب على جرائمهم  وجلبهم الى العدالة الدولية ، بعد سلسلة الجرائم والمجازر ، التي تشبه المحرقة النازية ، والتي ارتكبتها آلة الحرب الجهنمية ضد المواطنين المدنيين على امتداد الاسابيع الأخيرة في قطاع غزة .