الميزان يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنهاء مشكلة الكهرباء في غزة ويجدد مطالباته برفع الحصار

تابعنا على:   15:11 2013-11-03

أمد / تفاقمت أزمة انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة، بعد أن أعلنت سلطة الطاقة الفلسطينية عند حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة الموافق 1/11/2013 توقف محطة التوليد الوحيدة في القطاع عن العمل، بسبب نفاذ الوقود اللازم لتشغيلها.

هذا وتسهم محطة التوليد بتزويد القطاع بحوالي 40% من إجمالي الطاقة الكهربائية التي يتزود بها حيث تسهم الخطوط الإسرائيلية والخط المصري بالكمية الباقية والتي هي أقل من حاجة القطاع حتى في ظل عمل المحطة بطاقتها الانتاجية القصوى. يذكر أن الطاقة المتوفرة في القطاع لم تتجاوز حوالي 210 ميجاوات في ظل عمل المحطة، في حين يحتاج القطاع فعلياً إلى أكثر من 350 ميجاوات، وبتوقف المحطة يصبح المتوفر حوالي 150 ميجاوات فقط، ما انعكس سلبياً على عدد ساعات توفر التيار الكهربائي حيث بدأ العمل بنظام قطع الكهرباء مدة 12 ساعة مقابل عودة التيار لمدة 6 ساعات يومياً فقط.

وبالإضافة إلى الآثار الإنسانية القاسية التي تنجم عن انقطاع التيار الكهربائي وبحث السكان عن بدائل، حيث تسبب انقطاع التيار الكهربائي في وفاة (16) فلسطينياً حرقاً من بينهم (14) طفلاً وسيدة واحدة، وإصابة (9) بحروق من بينهم (5) أطفال منذ مطلع عام 2012 وحتى اليوم، تفضي أزمة انقطاع التيار الكهربائي إلى مزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية وأوضاع حقوق الإنسان، لما لها من آثار سلبية تهدد بتوقف خدمات الرعاية الصحية، ومعالجة مياه الصرف الصحي وتوصيل المياه للمنازل، وتحيل الحياة إلى جحيم في الأبنية العالية التي بالإضافة لانقطاع التيار الكهربائي وتوقف عمل المصاعد، تنعدم فيها المياه. كما تؤثر بشكل سلبي على العملية التعليمية ولا سيما وأن الأزمة الحالة تأتي وسط امتحانات نصف الفصل في مدارس قطاع غزة.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يؤكد على ضرورة عدم إخضاع القضايا الحياتية الأساسية لسكان القطاع للمناكفات السياسية، فإنه يجدد مطالباته المتكررة بالعمل على حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي وتزويد القطاع بحاجاته الأساسية بما فيها الوقود اللازم لتشغيل محطة التوليد ووضع حد لتكرار هذه المشكلة.

كما يجدد مركز الميزان استنكاره لاستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لرفع الحصار المفروض على القطاع والعمل دون إبطاء لضمان إعادة تشغيل محطة التوليد، وتزويد القطاع بالطاقة الكهربائية. ويحذر مركز الميزان من أن تجاهل الأزمة الحالية قد تكون له آثار إنسانية كارثية على الأوضاع الإنسانية في القطاع.

اخر الأخبار