بعد 25 عاما...أمريكا توافق على سفير جديد للسودان

تابعنا على:   08:07 2020-05-05

أمد/ الخرطوم – وكالات: أعلنت وزارة الخارجية السودانية يوم الإثنين، تلقيها موافقة الولايات المتحدة الأمريكية على ترشيح نور الدين ساتي، سفيراً للخرطوم لدى واشنطن.

وقالت الوزارة، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سونا): "الموافقة تأتي في إطار تطبيع العلاقات الدبلوماسية السودانية الأمريكية، وترفيعها لمستوى السفراء بعد اقتصارها منذ ربع قرن على مستوى القائمين بالأعمال".

وأكدت على "استمرارها في العمل الجاد لتحقيق أهداف الثورة واستعادة مكانة السودان الدولية".

وشددت على أهمية "تبادل السودان المصالح مع الدول الصديقة والشقيقة".

وفي 5 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن واشنطن والخرطوم تعتزمان تبادل السفراء، بعد انقطاع دام 23 عاما.

في السياق، أفادت الخارجية السودانية، في بيان، بموافقة الحكومة السويسرية في 30 أبريل/ نيسان الماضي، على ترشيح علي بن أبي طالب عبدالرحمن الجندى، سفيراً لدى البلاد.

وفي 27 أبريل/نيسان الماضي، أعلنت وزارة الخارجية السودانية، موافقة 7 دول، بينها تركيا، على ترشيحات الخرطوم لسفراء جدد في تلك الدول.

وإقامة علاقات خارجية متوازنة للخرطوم هو أحد أبرز الملفات على طاولة رئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، وهي أول حكومة في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989-2019)، تحت ضغط احتجاجات شعبية.

وكانت الخرطوم وواشنطن اتفقتا في ديسمبر /كانون أول الماضي على رفع التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى درجة سفير بعد أن كان الأمر يقتصر على قائم بالأعمال بعد تدهور العلاقة بين البلدين على عهد الرئيس المعزول عمر البشير في عام 1996.

كلمات دلالية

اخر الأخبار