في اليوم العالمي للصحافة..

معروف يدعو لوحدة الكلمة وتحمل الصحفيين المسؤولية والأمانة تجاه حالة الانقسام

تابعنا على:   11:23 2020-05-03

أمد/ غزة: وجه سلامة معروف رئيس مكتب إعلام حماس الحكومي في غزة يوم الأحد، برسالة إلى الصحفيين في يوم الصحافة العالمي.

وقال معروف في رسالته التي وصلت "أمد للإعلام" نسخةً منها، إنّني أتوجه إلى جموع الاعلاميين الفلسطينيين بتحية الإكبار والإجلال، تقديرا لما يلاقونه في خدمة صاحبة الجلالة، وعرفانًا بدورهم الوطني في تثبيت حضور الرواية الفلسطينية ودحض دعاوى الاحتلال، رغم ما يعانوه جراء الاحتلال من جرائم واعتداءات متواصلة.

وأوضح معروف في رسالته، نستذكر العشرات من شهداء البيت الصحفي الفلسطيني، وندعو لهم بالرحمة والقبول ولأهلهم بجميل الصبر، ونبرق تمنياتنا القلبية لمئات الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل والمعافاة التامة، وللأسرى من الصحفيين بالفرج القريب والتحرر من المعتقلات.

وأكد، نستحضر اليوم رسالتنا ومسؤوليتنا في الحفاظ على حرية الكلمة والرأي والنقاش الحر المنضبط بالنزاهة والموضوعية وأصول العمل المهني، وإذا كان صحفيو العالم يفخرون بانتمائهم لهذه المهنة السامية، فإن الصحفي الفلسطيني يضيف إلى هذا الفخر شرف الانتماء إلى قضيته الوطنية العادلة.

وتابع، أثبتم دوما أنكم فرسان الميدان وعيون الحقيقة بأقلامكم المتدفقة بدم الشهادة، وكاميراتكم المعبأة بقوة الحق، أثبتم أن حياة القلم والكاميرا ليست كحياة البشر، فحياة القلم أبدية، وبقاء الصورة لا يحده الزمن.

وشدد، بقدر ما نؤكد دائما على حق الصحفي الفلسطيني بممارسة مهنية خالية من أشكال التضييق أو الانتهاك، فإننا نجد من الضروري أن يتحلى الصحفي بالعمل وفق القانون والقيم والأخلاق المهنية والمجتمعية المُتعارف عليها، ووفق المسئولية المجتمعية والوطنية التي تُعد السياج الذي يحميه، ونجدد التزامنا بالدفاع عن الصحفي والوقوف إلى جانبه، والسعي الحثيث لتوفير بيئة العمل المناسبة.

وجدد، دعواتنا بضرورة الوحدة وجمع الكلمة وتحمل الصحفيين المسؤولية والأمانة التاريخية تجاه حالة الانقسام.

وأشار، إلى أنني أخاطبكم اليوم ونحن أحوج ما نكون للصحفي الملتزم، الصحفي الذي يتمتع بالموضوعية ويتسلح بالمصداقية، ويؤمن أن الكلمة مسئولية أمام الله وأمام التاريخ وأمام الشعب، فنحن كإعلاميين لا نملك في واقع كالذي نحياه، وتحديات كالتي نواجهها، لا نملك ممارسة لغو القول، لا نملك ترف المبالغة، ولا التهويل ولا التهوين.

وختم رسالته للصحفيين، هنيئا لفلسطين بكم، وهنيئا لصحفيي فلسطين أن كان لهم شرف الانتماء إلى هذه الأرض، كل عام وأنتم بخير.

اخر الأخبار