نالت يد الإرهاب من جنودنا وأبطالنا جنوب مدينة بئر العبد

تابعنا على:   09:29 2020-05-01

هانم داود

أمد/ نالت يد الإرهاب من جنودنا وأبطالنا جنوب مدينة بئر العبد، نتوجه بالدعاء يصبر أهالي الضحايا،يشفي المصابين بأيادي إرهابيه،وينصر جنودنا في سينا،ويرفع شأن مصر وينصرنا،ولا تخطف قوى الشر وطنا،رينا يقوى جيشنا ؛ويواجهه أعادينا بنصر يرضينا؛ وينصرهم ربنا بكل فخر وإعتزازيفرحنا
سيناء شمس منوره الدنيا،مهما تعكر صفوها الآسيه
سيناء تربط بين آسيا وافريقيه،ولا يردنا عن الدفاع عن بلادنا،أفعال الإرهاب بسينا، وانفجار عبوة ناسفة مستحيل يرهبنا
عايزه أذاكر دروسي بآمان،تحت شجره الزيتون فى سينا
 سينا أرض الفيروز ،ولا تنشق الارض تحت رجليه،ويطلع من الأرض اللي يخوفني ثانيه
ولا يستخبى في الأرض عاشق آسايا،وبمزاج عالي وأمان يحلى لي نفسي أذاكر دروسي تحت شجره الزيتون،ببراءه ورشاقه أحلامي المصريه
العالم في كفه وسينا في كفه، سينا حبها اللى يفوز،وأعشق كل حبه رمل سيناويه،ورواها دماء ولاد بلادي المصريه،وهما بيحاربوا أعداء الإنسانيه
أنا بأفتخر بسيناء وجهه القمر،يذوب نبض القلب آهات وسهر
 لو السوء عليها مر،وأحلم ليالي السهرفي سمر في ضي القمر
سينا لو ترابها أمر ندفع عنه الهوان،ونفوت السمر والخلان
أنا بأتكلم بثقه عن سيناء بحبها،يذوب نبض القلب فى حبها
سينا التاريخ والأصاله،وبكره عيني عليه،المستقبل بيد ربنا،وربنا قال لنا نعد العده لنرهب عدونا لو فكر يقرب لنا،ولا ننسى ثانيه إن عدونا مابيسكت عن الإرهاب لنا،
سينا حته مننا، ومصر ما تفرط فيها،سينا مكانتها عاليه عندنا،سينا بوابة مصر الشرقية ،تجلي عليها الله الرحمان،ومر عليها من الأنبيه كمان،فى سينا  أشجار الزيتون ،فضل من ربنا علينا،جنودنا بتضحى بأرواحها،لتأمين أرضنا وحدودنا،الخساره تبقى لو خسرنا كرامتنا،وربنا يحرس جنودنا ،ويصبر بلد على اللي استشهدوا من مصرنا
نفسي أذاكر دروسي تحت شجره الزيتون،ببراءه ورشاقه أحلامي المصريه
سينا حته مننا، ومصر ما تفرط فيها،وأبدا لا يرهبنا جبروت عدونا،ولا يمنعنا الدمار فينا،نسيم الكرامه يقوينا،مع كل نفس فينا،سينا يا حته من أرضنا،مجدنا  فى الدفاع عن بلدنا،مصلحه الوطن تعلى،عن مصلحتنا الشخصيه..