إمتزآج الحُب والكُره

تابعنا على:   16:09 2020-04-30

ختام أشرف ياسين

مع مرور الأيام قلبي يتلاشي عن حُبِ رجل القوس ، وبدأ يُصبح ك قطعة جليد لا يشعُر بشي إتجاهُه ، لم يشعُر قلبي سوا بغُربة الأموات .
هذِه أخرُ جملة نطقتُها حين حادثني الهِلال ،
قال لي ، أُحبك ولكن لا يُمكننا العيشُ طويلاً ببيتٍ واحد .
لم أعِ ما معني جملتُه بالوقت ذاتُه ، غير أني شعرتُ أن هناك ماسٍ من الكهرباء إمتد بجوفي وأرجفني ألماً و حزِنت .
لم أتخذ من الوقتِ جُرعةٍ حتي أفُكر بالجملة ولا حتي الإيجابة ، أسرعتُ قائلة :
أنا أقبلُ العيشُ مع الجميع إلا أنت ، أنا شخصياً لا أوافِقُ على العيش معك أبداً .
نطقَ الهِلال ، السببِ !
لم أري سبباً حقيقاً ولا كذبةٍ تُليق بتسرُعي إلا عُذرٍ سخيف لم يجدُر بِه أن يكون عُذراً، وقُلت : ما أحببتُ صفاتِ رجلُ القوس ولم أعُد أُحبك ، أنا أكرهك .
نطقتُ لهُ بإيجابة أُخري أنا شخصٌ لئيم بشخصي وأنتَ لا تبدو شخصي المناسِب ، مع مرور الأيام قلبي يتلاشي مِن حُبك ، وبدأ يُصبح ك قطعة جليد لا يشعُر بشي سوا غُربة الأموات .
حقاً تبدو أعذاري سخيفة جداً و لكن كان ينبغي مني أن أهرُب مِن صراحة سؤاله وإلا سأقع .
الهلال يعلم أنني أُحبه وأن أعذاري السخيفة تبدو هروباً من وقائع حُبه ، وأن لا نجاةَ لي منهُ سوآ الموت .
لم أعُد أُحب الهِلال ، لكِن لم أكُفَ عن إشتياقي للهِلال .
أكرهك ، مُت أيُها الهِلال .

كلمات دلالية

اخر الأخبار