دمشق: عبد الهادي يبحث مع نائب وزير الخارجية السوري آخر تطورات الأوضاع في فلسطين والمنطقة

تابعنا على:   14:01 2020-04-30

أمد/ دمشق: بحث مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، يوم الخميس، مع نائب وزير الخارجية السوري د.فيصل المقداد، آخر تطورات الأوضاع في المنطقة، والتطورات التي تشهدها الساحة الفلسطينية والتحديات التي تواجهها.

ووضع عبد الهادي نائب وزير الخارجية بصورة آخر التطورات في المنطقة، مستعرضاً ممارسات الاحتلال اليومية التي تسعى لتنفيذ "صفقة ترامب" ونية الاحتلال ضم جزء من أراضي دولة فلسطين، بعدما تم التوافق عليها من خلال تشكيل حكومة من اليمين بين نتيناهو وغانتس.

وتابع: وسط ترحيب أمريكي يسعى نتنياهو لمواصلة تنفيذ مخططاته الاستعمارية من خلال ضم الأغوار وشمال البحر الميت وفرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات بالضفة المحتلة.

مؤكداً عبد الهادي بأن الولايات المتحدة الأمريكية لا تملك حق التصرف بالأرض الفلسطينية، ولا تعطي أي شرعية للقرار الإسرائيلي بالاستيلاء على الأرض الفلسطينية.

كما استعرض عبد الهادي موقفالقيادة الفلسطينية الرافض لقرار الضم مشيراً إلى إن الشعب الفلسطيني بقيادته الشرعية، سيفشل المؤامرات كافة التي تحاك ضده، وسيبقى صامدا فوق أرضه وسينتصر مهما كانت التضحيات.

من جهته، أدان د. فيصل المقداد قرار حكومة ما تسمى إسرائيل بالعمل على ضم جزء من الضفة الغربية معتبراً إياه بانه يشكل عدوانا صريحا على حقوق الشعب الفلسطيني، وانتهاكا صارخا للشرعية الدولية وقراراتها.

وأكد المقدادعلى ثبات الموقف السوري من القضية الفلسطينية الداعم لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه كاملة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضيه وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

وتابع: إن القضية الفلسطينية هي قضية السوريين جميعا ولن يتخلوا عنها رغم كل ما تعانيه سوريا من إرهاب لان معركتنا واحدة فكما تحارب سوريا الإرهاب التكفيري على أرضها فلسطين تعاني من إرهاب الاحتلال الإسرائيلي.

مضيفاً: إسرائيل تقف وراء كل ما تتعرض له الأمة العربية وتعمل على دس الخلافات بينها مشيراً بأن أي تنازلات لإسرائيل من قبل الدول العربية هي طعنة للشعب الفلسطيني وندين أي هرولة وتطبيع مع إسرائيل لأنها طعنة و إضعاف للموقف الفلسطيني وسوريا لم ولن تكون إلا مع فلسطين ونحن شعب واحد ونضالنا واحد.