متطلبات المواجهة على منصات الإعلام الجديد وتغير الادوات والادوارت

تابعنا على:   09:09 2020-04-28

اياد عبد الجواد الدريملي

أمد/ اصبحنا اليوم امام معركة حقيقية من نوع جديد ادواتها وذخيرتها منصات الاعلام الجديد و المحتوي متعدد الاغراض الذى يستهدف الوعي العربي و الاسلامي تجاه القضية والحقوق الفلسطينية تمهيداً للوصول الى عقول الشعوب العربية لتقبل ما هو جديد لخدمة التطبيع والانتشار الجديد للرواية الإسرائيل بالمنطقة العربية والاسلامية سياسياً واقتصادياً وثقافياً واجتماعياً.

هذا قد يضعنا جميعاً أمام خطر جديد من هذه الحروب الغير تقليدية والتي قد تجبرنا الى تغير ادواتنا الكفاحية في مواجهة اعتى آلة إعلامية التي تسخر كل طاقتها لضرب تاريخ وتراث وجغرافية الفلسطيني وعزله عن محيطه العربي.
ما يجبرنا جميعاً التوحد على الاقل عبر منصات الاعلام الجديد وادواتها في رسالة وخطاب وخطة موحدة للدفاع عن ما تبقى لنا في وقت الهوان والانقسام .
وعلى شباب وقوى مجتمعنا الانتباه و التمترس كصمام امان للقضية وتشكيل جبهة وطنية الكترونية موحدة كقوى ضاغطة ومقاتلة تواجه شطب القضية الفلسطينية وفصلها عن محيطها العربي والاسلامي .

اخر الأخبار