الاتحاد الاوروبي يدعم الشعب الفلسطيني بألف طرد غذائي وصحي لأهالي بلدتي بدّو وحزما

تابعنا على:   21:27 2020-04-27

أمد/ القدس: قدم مكتب الاتحاد الأوروبي في فلسطين، يوم الاثنين مساعدات إغاثية عبارة عن 1000 طرد من مواد تموينية وطبية وصحية لبلدتي بدو وحزما من خلال اتحاد الشباب الفلسطيني.

وكان سفن كون فون بورجسدرف ممثل الاتحاد الأوروبي لدى  فلسطين، قدم المساعدات في بلدة بدو بحضور وزير شؤون القدس فادي الهدمي.

و أشاد وزير شؤون القدس فادي الهدمي بالدعم الأوروبي للشعب الفلسطيني سواء أكان على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاغاثي.

و تم تقديم المساعدة بحضور رئيس بلدية بدو سالم أبو عيد، ومدير البرامج في مؤسسة اتحاد الشباب الفلسطيني جميل ضراغمة، و مسؤولون من المنطقة.

وقال الهدمي: "عندما نخدم شعبنا الفلسطيني فإننا نخدم البشرية، ولنا شرف أن نكون جزء من هذه الخدمة ناهيك عن اننا نتحدث عن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية".

وأضاف: "عندما نتحدث عن الاتحاد الأوروبي فإننا نتحدث عن الاتحاد بكل مكوناته وسياسته الخارجية المناصرة للقضية الفلسطينية سواء أكان ما يتعلق بالموقف من القدس باعتبارها عاصمة للدولة الفلسطينية، وأيضا ما يخص القضايا الأخرى وتحديدا ما يتعلق بالاستيطان والمناطق المصنفة "ج" ودعم اللاجئين وأيضا الموقف الرافض للضم الإسرائيلي لأراضي الضفة الغربية بما فيها غور الاردن".

وأفاد الهدمي: "إن الاتحاد الأوروبي بالبعد السياسي هو داعم لفلسطين ولدولة فلسطين ولوزارة شؤون القدس وللمقدسيين في كل محافظة القدس العزيزة علينا جميعا. وللاتحاد الأوروبي موقف متقدم في البعد الاقتصادي وداعم للمؤسسات الأهلية والمجتمع المدني الفلسطيني، وأيضا في البعد الإغاثي والبعد الانساني، فنحن نتحدث عن اتحاد أوروبي صديق لفلسطين بمواقفه السياسية والاقتصادية ومساعداته الاغاثية الانسانية ".

كما أشاد الهدمي بالدور الذي يقوم به اتحاد الشباب الفلسطيني وخاصة في ظل الأوضاع الصعبة الحالية، وقال: "اتحاد الشباب الفلسطيني هو مؤسسة فاعلة، وهذه المحنة ستمر لأن هناك تعاضد من كل مفاصل المجتمع الفلسطيني والمقدسي وأيضا من اصدقائنا في الاتحاد الأوروبي وكل العالم الحر".

من جهته، أكد ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين، بورجسدرف، أن الموقف الأوروبي الداعم للشعب الفلسطيني لمواجهة أزمة كورونا.

كما جدد التأكيد على المواقف الأوروبية الداعمة لحل الدولتين وللقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية ورفض الاستيطان والضم الإسرائيلي لأراضي الضفة الغربية.

و بدوره أثنى رئيس بلدية بدّو على أهمية هذا التدخل الطارئ لبلدة بدّو ومساعدة عائلاتها المتضررة من هذا الوباء.

وتحدث مدير برامج اتحاد الشباب الفلسطيني عن أهمية هذا التدخل من خلال مشروع تمكين المجالس البلدية في شمال وشرق القدس والممول من الاتحاد الأوروبي والذي ينفذه اتحاد الشباب الفلسطيني بالشراكة مع بلدية بدّو وحزمًا منذ عامين.

اخر الأخبار