أبرز ما جاء بالصحف البريطانية والأمريكية اليوم الأحد 3/11

12:32 2013-11-03

صحيفة فاينانشيال تايمز

تحت عنوان " هل تصبح لندن عاصمة الصكوك الإسلامية ؟ "

أشارت الجريدة لاثارة رئيس الوزراء البريطاني الدهشة حين أعلن عن نية حكومته طرح "صكوك إسلامية" للتداول، كما تقول الصحيفة التي تشير إلى أن البريطانيين حرصوا على تجنب الأخطاء التي وقع فيها بنك جولدمان ساكس قبل سنتين والتي أدت إلى فشل المشروع ، وعلق عبد الكريم حسين مدير بنك "المشرق كابيتال" في دبي على المشروع قائلا "الاقتصاد البريطاني هو من بين الأكبر في العالم، لذلك ستؤدي هذه المبادرة إلى تعزيز وضع الصكوك الإسلامية في العالم" !

وتضيف الجريدة أنه إذا نجحت بريطانيا في تجنب الجدل الديني حول تحريم الفوائد من خلال تدبير مقبول شرعا ستصبح لندن المركز الغربي لهذا النوع من الاستثمارات ، لكن إذا اتبعت بريطانيا طريق جولدمان ساكس فستقضي على الأمل في ازدهار هذا القطاع الاستثماري.

وتقول الصحيفة إن حكومة حزب العمال الأخيرة هي صاحبة فكرة المشروع وقد قامت بالتحضيرات اللازمة لإطلاقه ، إلا أن الأزمة الاقتصادية العالمية عرقلت انطلاقه عام 2008 ، ولم يسبب تعثر المشروع خيبة أمل للجميع، كما ترى الصحيفة، فبعض خبراء الخزينة ومكتب إدارة الديون الحكومية كانوا متشككين في إمكانية نجاحه !

ويرى الخبراء المتشككون أن خلق قاعدة ومتطلبات السوق لإطلاق هذا النوع من السندات سيكون مكلفا، ويقول بعض المراقبين أيضا إن إحياء المشروع جاء بدوافع سياسية ودون تدخل مكتب إدارة الديون الحكومية ، وسيعتمد نجاح الصكوك على مدى ملائمة الترتيبات التي ستتخذها الحكومة البريطانية لمتطلبات الشريعة الإسلامية التي تحظر دفع الفوائد على القروض.

يشار إلى أن الصكوك ستطرح بقيمة 200 مليون جنيه استرليني للتداول العام المقبل، ولم تفصح الحكومة البريطانية عن الكثير من التفاصيل بخصوص كيفية تجنب الحظر الإسلامي لدفع فوائد على القروض !

 

صحيفة التلجراف

وتحت عنوان بدء وقف لإطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين باليمن !

أشارت الجريدة إلى بدء سريان وقف لإطلاق النار بين متمردين حوثيين وسلفيين في بلدة دماج شمالي اليمن بعد اشتباكات استمرت عدة أيام !

وقال مصدر عسكري إن الاشتباكات في دماج الواقعة بنحافظة صعدة قد توقفت بالفعل ، وأفاد المصدر بأن قوات الجيش انتشرت في المناطق التي كان يتمركز فيها الطرفان.

وقالت الجريدة نقلا عن رئيس لجنة رئاسية مكلفة بإنهاء القتال تأكيده بدء سريان وقف إطلاق النار الأحد ، وأوضح رئيس اللجنة، يحي أبو إصبع، أن الحوثيين كانوا يطالبون بإطلاق سراح ستة من أفرادهم كانوا قد اختطفوا بواسطة أفراد من قبيلة الأحمر بمحافظة عمران المجاورة ، وتم إطلاق سراح الستة بعد تدخل رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي ، و قبل ساعات من ورود نبأ وقف إطلاق النار، خرجت مظاهرة في العاصمية اليمنية صنعاء لإبداء الدعم للسلفيين في دماج .

 

صحيفة واشنطن بوست

تحت عنوان واشنطن تنأى بنفسها عن أثر قتل زعيم طالبان على السلام في باكستان !

أشارت الجريدة إلى أن الولايات المتحدة نأت بنفسها عن الاتهامات الباكستانية بأن الضربة الجوية الأمريكية التي أدت لمقتل زعيم طالبان في باكستان قضت على عملية السلام في البلاد ، واعتبر بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أن محادثات الحكومة الباكستانية مع حركة طالبان شأن داخلي في باكستان !

وأكد البيان على أن لباكستان والولايات المتحدة "مصلحة استراتيجية مشتركة في إنهاء عنف المتطرفين" ، كما أشار البيان إلى أن السلطات الأمريكية مازالت غير قادرة على تأكيد مقتل حكيم الله محسود، زعيم طالبان في باكستان.

وقد استدعت باكستان في وقت سابق السفير الأمريكي لدى إسلام آباد للاحتجاج على الغارة الجوية التي نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار، وأدت إلى مقتل محسود ، واعتبر وزير الداخلية الباكستاني شودري نصار علي خان أن الضربة الجوية "ليست (عبارة عن) قتل شخص شخص واحد فقط، وإنما هي موت كل جهود السلام"، واتهم شودري الولايات المتحدة بـ"تخريب" الجهود من أجل بدء محادثات السلام، وقال إن "كل جوانب" تعاون باكستان مع واشنطن ستخضع للمراجعة.

يشار إلى أن مقتل محسود يأتى قبل يوم واحد من سفر وفد حكومي إلى منطقة شمال وزيرستان من أجل لقاء زعيم طالبان في باكستان ، وكان رئيس وزراء باكستان، نواز شريف، قد تعهد بإجراء محادثات مع طالبان في محاولة لإنهاء حملة العنف التي تشنها والتي خلفت آلاف القتلى جراء التفجيرات وحوادث إطلاق النار في أنحاء البلاد !

 

صحيفة إنترناشيونال هيرالد تريبيون

وتحت عنوان إقصاء تونس من كأس ديفيس لرفضها مواجهة منافس إسرائيلي !

أشارت الجريدة إلى أنه أقصيت تونس من المشاركة في بطولة كأس ديفيس للتنس لعام 2014 بعدما أمر الاتحاد التونسي لاعبا تونسيا بعدم مواجهة منافسه الإسرائيلي !

فقد انسحب مالك الجزيري من المباراة أمام منافسه الإسرائيلي، عمير واينتروب، الشهر الماضي، وقال شقيق الجزيري، لوسائل الإعلام، إن شقيقه تلقى أمرا بالانسحاب من المباراة !

وقرر الاتحاد الدولي للتنس معاقبة تونس على الرغم من أن هيئة إدارة بطولة كأس ديفيس للرجال، برأت اللاعب من أي خطأ ، وقال الاتحاد الدولي للتنس إن " الاتحاد التونسي خرق قوانين الاتحاد الدولي عندما أمر اللاعب مالك الجزيري بعدم مواجهة منافسه الإسرائيلي عمير وينتروب، في منافسة "تحدي طشقند" في شهر أكتوبر 2013" ، ولم يقتنع الاتحاد الدولي بالمبررات التي قدمها الاتحاد التونسي !

وقال رئيس الاتحاد الدولي للتنس، فرانتشيسكو ريتشي بيتي "لا مجال لأي نوع من الإساءة في الرياضة ولا في المجتمع"، مضيفا أن تلك رسالة قوية إلى الاتحاد التونسي بأن مثل هذه التصرفات لا يمكن قبولها من أي عضو في الاتحاد".

وكانت تونس تلعب في منطقة أوروبا/أفريقيا، لكنها نزلت إلى المجموعة الثانية هذا العام ، إضافة إلى أنه لا تربط تونس وإسرائيل علاقات دبلوماسية، كما أن العلاقات المحدودة، التي كانت بين البلدين، قد قطعت في عام 2000 بعد اندلاع مواجهات بين الفلسطينيين وإسرائيل في الضفة الغربية، وقطاع غزة !

 

اخر الأخبار