غزة: "شهر رمضان" عادات متوارثة تعكس الترابط الأسري

تابعنا على:   13:41 2020-04-27

أمد/ غزة - أريج أبو حصيرة: ما زالت العادات و التقاليد المتوارثة هي أم المناسبات و حلاوتها التي تفتخر بها الشعوب، وهنالك من الشعوب من احتفظت بها و لاتزال تمارسها  و تنقلها من جيلٍ إلى جيل، ومن المناسبات الدينية التي تحتل فيها العادات و التقاليد مكانة بارزة هي شهر رمضان المبارك الذي لا يخلو منه منزل إلا و تزين بتلك العادات.

فشهر رمضان كله خير وبركة، وفيه تزداد أواصر العلاقات الاجتماعية والأسرية بين الأسرة والعشيرة، وتبرز أكثر صور التكافل الاجتماعي بما يحقق المتعة، إذ يلمس الناس تفرد الشهر الكريم بخصوصية عن باقي الشهور العام، سواء في السلوك أو في العلاقات أو الإفطار والسحور.

ما زال المسحراتي يتجول بالكثير من شوارع ومدن فلسطين في الساعات السابقة لموعد الإمساك، ليطرب بصوته الرنان الفلسطينيين بالأناشيد الرمضانية والأذكار، ويرافقه الطبل الذي يقرعه بقوته كلها، لكي لا يفوتوا السحور، وهذا ما يجعلك تشعر بجمال وقيمة شهر رمضان.

ويمتاز الشعب الفلسطيني بتنويعه لأصناف الطعام في شهر رمضان، وكل منطقه بفلسطين تتميز بنوع معين من الأكلات، مثل: المقلوبة، المسخن، المفتول، والقدرة الخليلية التي تميز موائد غزة والخليل، أما موائد الضفة الغربية فتمتاز بالمسخن والمنسف، ومن المؤكد أن موائد الإفطار الفلسطينية لا تخلو من المخللات بجميع أنواعها.

ومن الجدير بالذكر أن الموائد الفلسطينية لا تخلو من الحلويات بأنواعها: الهريسة والبسبوسة و الكنافة النابلسية  و القطايف بأنواعها: الجوز، الجبنة، القشطة، و العصافير بالفستق الحلبي.

أما المشروبات التي اعتاد عليها الفلسطينيون يترأسها شراب الخروب، ثم الكركديه، قمر الدين، عرق السوس، وأصناف أخرى.

ومن العادات المتوارثة عند الشعب الفلسطيني، والتي تحافظ على الجيرة الحسنة، هي تبادل صحون الإفطار فهذه العادة لا تغيب بين الأسر والجيران، وهي تحث ربات البيوت على الإبداع في إعداد الأكلات بهدف التباهي. 

ومن العادات الطريفة أيضًا، هي حرص النساء على عمل جدول بأكلات الإفطار طوال شهر رمضان .
 
كما أن لشهر رمضان في فلسطين مذاقًا خاصًا ليس له مثيل، ربما في العديد من بقاع الأرض، فرغم الضنك والمعاناة والجراح والآلام، يزيد الناس في تواصلهم وتوادهم وتراحمهم، وتمتد الأيدي الرحيمة لتمسح دموع الأيتام وترعى أسر الشهداء والأسرى، وتقوم جماعات من الناس بعيادة المرضى في المشافي وتقديم الهدايا لهم، وتزداد صلة الأرحام، كما تنتشر الولائم والإفطارات الجماعية.

اخر الأخبار