الأسير وليد نمر دقّة يصارع المرض في سجون الاحتلال

تابعنا على:   13:39 2020-04-27

سامي إبراهيم فودة

أمد/ إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على أخطر حالات الأسرى المرضي المصابين بأمراض مختلفة بالسرطان والأورام المختلفة وأمراض العيون، وأمراض القلب، وأمراض السكري والضغط، وأمراض الدم والأوعية الدموية والفشل الكلوي والعظام والرئتين، والكبد، والربو والروماتيزم وأمراض باطنية، وأمراض نفسية ومشاكل بالأعصاب والجرحى المصابين بالرصاص والأسرى المقعدين ومبتوري الأطراف "المشلولين" وأمراض أخرى والتي تنتقصهم الرعاية الطبية والمماطلة المتعمدة في تقديم العلاج,

ويعتبر من أبرز وأشد حالات الأسرى المرضى الفلسطينيين المصابين بالأمراض المزمنة في سجون الاحتلال هو أحد عمداء الأسرى وجنرالات الصّبر الأسير وليد نمر أسعد دقة ابن التاسعة والخمسون ربيعاً, أيقونة الصمود والتحدي ويعتبر سادس أقدم أسير فلسطيني في السجون وهو من بين ثلاثين أسيراً معتقلين منذ ما قبل اتفاق السلام في أوسلو, والتي تستوجب علاجه والإفراج عنه لسوء وضعه الصحي, والقابع حالياً في معتقل "ريمون" يرافقها إهمال طبي ومماطلة واستهتار من قبل إدارة مصلحة السجون بحياته في تقديم العلاج اللازم له.

فإن حاله كحال كل الأسرى في سجون الاحتلال الذين يعانون الويلات من سياسات الإدارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للمرض يفتك بجسده, وقد أنهى عامه الأربعة والثلاثون عاماً خلف القضبان ودخل عامه الخمسة وثلاثين عاماً, على التوالي في سجون الاحتلال الاسرائيلي والذي يقضي حكماً بالسجن المؤبد..

الأسير:- وليد نمر أسعد دقة "أبو ميلاد "

تاريخ الميلاد:- الأول من كانون ثاني/ يناير عام 1961،

مكان الإقامة :- باقة الغربية داخل أراضي ألـ48 في منطقة المثلث شمال فلسطين، وهو واحد من أولئك الفلسطينيين الذين نُطلق عليهم “أسرى الداخل”. والأسير دقة فقدَ والده وهو في الأسر عام 1998

العائلة الفاضلة:- تتكون عائلة الأسير أبو دقة من الولد الذي وأفته المنية وهو في السجن عام 1998, ومن والدته الحاجة الطاعنة بالسن والتي لم تزره منذ سنوات طويلة حتى بعد أن تقدم بها العمر وتراجع وضعها الصحي, وله ستّة أشقّاء وثلاث شقيقات داخل الأراضي المحتلّة عام 1948،وتسكن في مدينة "باقة الغربية" في منطقة المثلث شمال فلسطين وهو واحد من أولئك الفلسطينيين الذين نُطلق عليهم "أسرى الداخل".

الحالة الاجتماعية :- متزوج من المناضلة والأسيرة المحرّرة الناشطة والصحفية السيدة الفاضلة سناء احمد سلامة دقة حيث عقدا قرانهما في يوم 10/8/1999م داخل السجن والذي شكل سابقة في تاريخ الحركة الأسيرة وبعد انتظار دام 21عاما رزق الأسير بابنته ميلاد البكر، (وميلاد هو اسم رواية أصدرها الأسير دقة سابقًا وتحدث كثيرًا فيها عن طفله حيث كان يحلُم أن يكون أبًا في يوم من الأيام بعدما أهدر الاحتلال أجمل أيام شبابه خلف أقبية السجون, والتي جاءت إلى العالم صباح اليوم الاثنين 3 فبراير / شباط عام 2020 في مستشفى بمدينة الناصرة، بعد حمل زوجته عن طريق نطفة مهربة

المؤهل العلمي :- تلقي تعليمه في مدارس المدينة وأنهى دراسته الثانوية في باقة الغربية في عام 79 في مدرسة يمّه الزراعية, ولمّا لم يحالفه التوفيق في إكمال تعليمه والالتحاق بالجامعة، انتقل إلى العمل في إحدى محطات تسويق المحروقات وعمل في ورش البناء والمطاعم والفنادق في تل- أبيب وقد اكتسب خبرات واسعة في حياته الاعتقالية وقدرات ثقافية عالية وتمكّن المناضل وليد دقّة من مواصلة تحصيله الأكاديمي في المعتقل مُلتحقًا بجامعة «تل أبيب» المفتوحة لدراسة العلوم السياسية، ومنها حصل على شهادة البكالوريوس,

واستكمل الدراسات العليا في ذات الجامعة وقد اختار دراسة الديمقراطية السياسية وحقوق الإنسان ليحصل درجة الماجستير.سويعد أبرز مفكري الحركة الأسيرة، كما يعد شخصية متميزة داخل السجون وله العديد من المقالات والكتب والتي تدرس في عدة جامعات أبرزها "الدولة والدولتين", جنين تقاوم" و"صهر الوعي" وحكاية سرّ الزيت، رواية لليافعين، التي حصدت جائزة اتصالات الإمارتية لأدب اليافعين. "ونص «الزمن الموازي» الذي يتناول تجربة الأسر، وتم تحويله إلى عرض مسرحي.

تاريخ الاعتقال :- 25 آذار/ مارس /1986م

مكان الاعتقال :- معتقل "ريمون"

التهمة الموجه إليه :- خطف وقتل جندي، من مدينة "نتانيا"

الحكم :- بالمؤبد

اعتقال الأسير البطل :- وليد نمر أسعد دقة

اعتقلته سلطات الاحتلال في الخامس والعشرين من آذار/ مارس 1986 وهو في الخامسة والعشرين من عمره، إثر انتمائه للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وادانته ورفاقه إبراهيم ورشدي أبو مخ وإبراهيم بيادسة بالعضوية في خلية نفذت عملية خطف وقتل الجندي الإسرائيلي" موشي تمام" في العام 1984، بهدف مبادلته بأسرى فلسطينيين، بالإضافة إلى حيازة أسلحة ومتفجّرات بطريقة غير قانونيّة واتهامه بالقيام بأعمال فدائية داخل الخط الأخضر، ومن ثم أدانته إحدى المحاكم الإسرائيلية بالتهم المذكورة وأصدرت بحقه حكما بالسجن المؤبد، ورفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه في أي صفقة ماضية، بحجة خطورتهم على أمن الاحتلال..

أربعة وثلاثون عاماً أمضاها الأسير وليد دقة في السجن وما يزال يواصل سنوات اعتقاله خلف قضبان السجن وقد تعرض خلالها لأبشع صنوف التعذيب، الجسدي والنفسي، ولأشكال كثيرة من القهر والحرمان مورست بحقة، وتنقل خلال تلك السنوات الطويلة للعيش بين جدران سجون متعددة، لتزداد معاناته وتتدهور حالته الصحية سوءاً,

وكان من المفروض أن يتم الإفراج عن وليد ضمن الدفعة الرابعة وأخيرة في 30 آذار/مارس2014 في اطار التفاهمات الفلسطينية-الإسرائيلية برعاية امريكية، إلا ان الاحتلال وكعادته نكث بالوعود وتنصّل من الاتفاقيات وتراجع عن إطلاق سراحهم وأبقاهم رهينة في سجونه ومعتقلاته, وتم اختيار الأسير المناضل وليد دقة أن يكون عضواً في التجمع الوطني الديمقراطي، وقد انتخب غيابياً عضواً في اللجنة المركزية للتجمع، وهو كاتب متمرس في المقالة السياسية، ويهوى المطالعة والرياضة...

الحالة الصحية للأسير:- وليد نمر دقة

يعاني الأسير وليد دقة من ظروف صحية صعبة، حيث أصيب مؤخراً بأعراض صحية غامضة تتصف بالخطورة، ويماطل الاحتلال في إجراء فحوصات طبية وتشخيص حقيقي له، أو عرضه على طبيب مختص لمعرفة طبيعة مرضه وذلك ضمن سياسة الإهمال الطبي التي تستهدف كافة الأسرى وخاصة المرضى، كسياسة عقاب وتنكيل .

من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية والصليب الاحمر ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير/ وليد دقة للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون- الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات - والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة...

كلمات دلالية

اخر الأخبار