هل تجربة السويد بمحاربة كورونا جديرة بالاهتمام؟

تابعنا على:   18:22 2020-04-26

عطا الله شاهين

أمد/ دولة السويد هي الدولة الوحيدة في العالم، التي غرّدت خارج السرب في تعاملها مع وباء كورونا، وأبقت الحياة العامة منذ بداية تفشي كورونا على أراضيها طبيعية، فلم تقم حكومة السويد باغلاق المطاعم والمقاهي، حتى أن المواطنين السويديين ظلوا يخرحون إلى الحدائق، وعملت منذ بداية الأزمة على حماية كبار السن، وتعمدت بالسير باستراتيجية مناعة القطيع لاكتساب الناس مناعة ضد كورونا، ويبدو ان استراتيجية السويد بتعاملها مع  وباء كورونا فعالة، وبحسب تقارير فان ٢٠% من سكان ستوكهولم العاصمة السويدية اكتسبوا مناعة ضد فيروس كورونا، على الرغم من ان استراتيجبة السويد تتعرض لانتقادات الكثير من دول العالم، لكن السويديين يثقون بحكومتهم واجراءاتها، ويعتمدون في السويد على استراتيجية التباعد الاجتماعي، فالسويد منذ بداية تفشي المرض طبقت اسلوب التعليم عن بعد، وأغلقت مدارسها الثانوية والجامعات، وأبقت المدارس التمهيدية مفتوحة، وقلل أسلوب السويد في محا بتها لوباء كورونا من الاصابات، لكن السويديين بثقتهم الكبيرة في حكومتهم، التي توازن ما بين شدة الوباء، وبالاجراءات المناسبة لتفادي حدوث أزمة في البلد، ومن هنا فإن السويد تجربتها هذه تبدو ناجحة في محاربة كورونا، ولهذا فهي جديرة بالاهتمام للوقوف على مدى نجاعتها في دول أخرى في ظل بقاء الوباء لمدة طويلة.

اخر الأخبار