صدام "كايتلان كولينز- ترامب"..

مشادة على مقعد مراسلة "سي أن أن" في مؤتمر البيت الأبيض

تابعنا على:   15:00 2020-04-26

أمد/ واشنطن: للمرة الثالثة وقع صدام بين مراسلة "سي أن أن" ومسئولين بالبيت الأبيض أثناء حضورها مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقب طلب أحدهم المراسلة بالتخلي عن مقعدها في الصف الأمامي والانتقال إلى الجزء الخلفي من غرفة الصحافة قبل بدء المؤتمر، يوم الجمعة، فيما يبدو أنه محاولة أخرى من ترامب لمعاقبة الشبكة التي طالما اتهما بتزييف الأخبار.

ورفضت المراسلة كايتلان كولينز، البالغة من العمر 28 سنة، الانصياع للتعليمات، التي رفضتها أيضًا مراسلة أخرى كانت قد حجزت مقعدها في الجزء الخلفي من الغرفة.

واقترح المسؤول بعد ذلك أن يحل الحرس ورجال الخدمة السرية الأمر، على الرغم من عدم اتخاذ أي إجراء، وفقًا للعديد من الأشخاص المطلعين على الموقف برمته.

وغرّدت كولينز ليلة السبت، الساعة الثانية صباحًا، عبر تويتر قائلة: "الليلة حاول البيت الأبيض إجباري، أنا فقط، على تبديل مقعدي مع مراسلة أخرى تجلس بالخلف بعد عدة صفوف. كل منا رفضت التخلي عن مقعدها المخصص لها مسبقًا. كان الإحاطة الإخبارية للرئيس قصيرة، ولم يأخذ الرئيس أي أسئلة واستمر كما هو مخطط له".

وخصصت لمراسلي شبكة "سي أن أن" ، مقاعد في الصف الأمامي لغرفة الصحافة بموجب خطة تديرها جمعية مراسلي البيت الأبيض (WHCA) ووافق عليها مسؤولو البيت الأبيض الشهر الماضي وخفّضت الخطة عدد المراسلين في الغرفة لتلبية متطلبات التباعد الاجتماعي والتصدي لعدوى كوفيد-19.

ومنذ حوالي أسبوعين؛ وقع أحدث اشتباك بين مراسلة "سي أن أن" والرئيس حين دخلت في مناقشة حادة مع ترامب أثناء مؤتمره الصحفي اليومي بشأن تطورات أزمة كورونا عندما تحدث ترامب عن امتلاك رئيس الولايات المتحدة كافة الصلاحيات والسلطة الكاملة، التي لا جدال فيها بحكم منصبه، فتحدته كولينز قائلة: “هذا ليس صحيحا، من قال لك ذلك؟”.

وكان رد ترامب مدافعًا عن رأيه، وعندما أصرت كولينز على إتمام عبارتها، أشار إليها الرئيس: “كفى” وحاول ترامب أن يكمل مؤتمره الصحفي، ودعا مراسلا آخر للتحدث، إلا أن كولينز واصلت حديثها: “هل وافق أي حاكم على أن لديك السلطة لتحديد متى يمكن إلغاء الإغلاق الإلزامي لولاياتهم وإعادة الحياة لطبيعتها مرة أخرى؟”.

رد ترامب بحدة: “لم اسأل أي حاكم، هل تعرفين لماذا؟ لأنني لست مضطرًا لذلك”. واستأنفت كولينز الجدال: “من قال لك إن الرئيس لديه السلطة الكاملة؟”، وعادت لتكرار سؤالها الذي لم تتلق إجابة عليه. وحذرها ترامب قائلًا: “كفى”، فعلقت كولينز: “تدعي لنفسك سلطات ملك وليس رئيس”.

 أصبحت كولينز مراسلة لموقع The Daily Caller بالبيت الأبيض منذ يناير 2017، وفي نفس العام انضمت إلى "سي أن أن" وسافرت مع الرئيس ترامب إلى ما لا يقل عن ستة دول.

وفي يوليو 2018، مُنعت من حضور مؤتمر صحفي لترامب في البيت الأبيض بعد أن طرحت أسئلة حول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومحامي ترامب السابق مايكل كوهين في المكتب البيضاوي.

وقالت كولينز إن كبار المسؤولين في البيت الأبيض أخبروها أن مثل هذه الأسئلة "غير مناسبة لهذا المكان". وأكدت السكرتيرة الصحفية لترامب سارة ساندرز أن كولينز "صاحت بصوت عالٍ ورفضت المغادرة"، وفي عام 2018، أختيرت كولينز ضمن الـ50 الأكثر تأثيرًا من بين الشخصيات الإخبارية، كما اختارتها مجلة فوربس كأحد المتميزات الـ30 تحت سن 30 في مجال الإعلام في عام 2019.

كلمات دلالية

اخر الأخبار