حكومة هادي ترفض

الانتقالي الجنوبي باليمن يعلن إقامة "إدارة ذاتية" ويسيطر على المنشآت السيادية في عدن

تابعنا على:   06:52 2020-04-26

أمد/ عدن – وكالات: أعلنت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي فجر يوم الأحد، سيطرتها على المنشآت السيادية في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن.

وقالت قوات الحزام الأمني في عدن على صفحتها في "فيسبوك"، إن "لواء العاصفة سيطر على المرافق الحكومية في عدن منها البنوك والموانئ والمطار".

وأضافت أن "هذه الخطوة تأتي تنفيذا لتوجيهات قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي".

وذكرت أن "قرارات السيطرة على كافة المقرات والدوائر الحكومية في كافة محافظات الجنوب في ظل الفشل والفساد التي مارسته ما تسمى بالشرعية والتي مارست سياسة الإخضاع وتجويع الشعب"، حد قولها.

ونقلت صفحة الحزام الأمني في "فيسبوك"، عن قائد لواء العاصفة العميد اوسان العنشلي، دعوته كافة المواطنين إلى "التعاون مع الأجهزة الأمنية في حفظ الأمن والاستقرار في العاصمة عدن وعدم نشر الشائعات".

في السياق، "أحكمت قوات اللواء الأول دعم وإسناد، سيطرتها على المصافي وميناء الزيت والكهرباء وباقي مؤسسات الدولة في مديرية البريقة (غرب عدن)، وتأمينها تنفيذا لقرار هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الذي تضمن السيطرة على الأرض وإدارتها"، حسب الحزام الأمني.

وأضاف مراسل قناة "روسيا اليوم"، أن قوات الانتقالي بدأت فعليا السيطرة على المؤسسات الحكومية بـ" العاصمة عدن" مؤكدا أن قوات عسكرية تنتشر بشوارع المدينة.

يأتي ذلك عقب ساعات من إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي، الإدارة الذاتية لعدن وعدد من المحافظات الجنوبية التي يسيطر عليها.

 وأعلن بيان للمجلس الانتقالي الجنوبي في ساعة مبكرة من صباح الأحد إقامة إدارة ذاتية في الجنوب ابتداء من منتصف ليل السبت.

وأعلن البيان أيضا حالة الطوارئ في مدينة عدن وكل المحافظات الجنوبية.

وجاء في بيان عن الانتقالي: "في ظل استمرار الصلف والتعنت للحكومة اليمنية في القيام بواجباتها، وتسخيرها لموارد وممتلكات شعبنا في تمويل أنشطة الفساد وتحويلها إلى حسابات الفاسدين في الخارج، بالإضافة إلى تلكؤها وتهربها من تنفيذ ما يتعلق بها من اتفاق الرياض، مع صمت غير مفهوم ولا مبرر من الأشقاء في التحالف العربي.. وانطلاقا من التفويض الشعبي الممنوح له في إعلان عدن التاريخي في الرابع من مايو من العام 2017، تقرر أن يتخذ المجلس الانتقالي الإجراءات اللازمة لإنقاذ شعبنا والحفاظ على منجزات ثورته".

وحدد البيان الإجراءات بالتالي: "إعلان حالة الطوارئ العامة في العاصمة عدن وعموم محافظات الجنوب، وتكليف القوات العسكرية والأمنية الجنوبية بالتنفيذ اعتبارا من يومنا هذا السبت 25/4/2020 الموافق 2 رمضان 1441هـ".

من جهتها ردت الحكومة اليمنية على إعلان المجلس الانتقالي في بيان لوزارة الخارجية، واعتبرت أن هذه الخطوة ليست إلا استمرارا "للتمرد المسلح في أغسطس الماضي وإعلان رفض وانسحاب تام من اتفاق الرياض. ويتحمل ما يسمى بالمجلس الانتقالي وحده التبعات الخطيرة والكارثية لهكذا إعلان".

وأضاف البيان أن "ما سمي بالمجلس الانتقالي يأبى تحكيم العقل وتنفيذ ما عليه وفقا لاتفاق الرياض ومراعاة الحالة الكارثية التي تمر بها العاصمة المؤقتة عدن، ويصر على الهروب وتغطية فشله بإعلان استمرار تمرده المسلح على الدولة".

وطالب المملكة السعودية "الضامن لاتفاق الرياض وقائد تحالف دعم الشرعية بموقف واضح واجراءات صارمة تجاه استمرار تمرد ما يسمى بالمجلس الانتقالي وتنصله من اتفاق الرياض".

اخر الأخبار