أسرى فلسطين: الاجراءات التي قامت بها ادارة السجون لمواجهة "كورونا" دون المستوى المطلوب 

تابعنا على:   16:21 2020-04-25

أمد/ غزة: اعتبر مركز أسرى فلسطين للدراسات الاجراءات التي قامت بها ادارة السجون خلال الفترة الماضة بانها غير كافية ودون المستوى المطلوب لحماية الأسرى، مما يعرض حياتهم للخطر الشديد في ظل جائحه كورونا.

وقال " أسرى فلسطين" بأن ادارة السجون وبعد ضغوطات واحتجاجات من قبل الأسرى ومن مؤسسات حقوقية قامت خلال الاسبوعين الاخيرين فقط ، رغم مرور ما يزيد عن شهرين لانتشار فيروس كورونا بتنفيذ بعض إجراءات الوقاية داخل السجون .

وأوضح" أسرى فلسطين"  بأن ادارة السجون وافقت على رش الأقسام في بعض السجون بمواد تعقيم، اضافة الى توفير عدد من الكمامات للأسرى، وقامت بتغير نظام المحاكم من الشكل الاعتيادي الى محاكم تعقد عبر الفيديوكونفرس، والحد من التنقلات بين السجون معتبراً ان هذه الاجراءات غير كافية، ولا تحمى الأسرى بشكل كامل من وصول الفيروس للسجون.

الناطق الإعلامي للمركز الباحث "رياض الأشقر" أكد بأن الخطر لا يزال قائماً وبشكل كبير على الأسرى نتيجة عدم تطبيق كافة اجراءات الوقاية والسلامة لحماية الأسرى، وأبرزها فحص الأسرى الجدد قبل ادخالهم الى الأقسام واختلاطهم بالأسرى الاخرين،  وفحص عناصر الادارة والمحققين الذين يعملون داخل السجون، ويختلطون بالمجتمع الاسرائيل الموبوء بالمرض .

وبَّين الأشقر بأنه رغم قرار الادارة بالموافقة على التعقيم الا انه لا يشمل كافة السجون، وانما يقتصر على أقسام معينة في بعض السجون، وان الكمامات التي تم توزيعها رديئة ولا تغطى ربع عدد الأسرى في السجون، اضافة الى استمرار الاحتلال في منع مواد التعقيم في كنتين السجن، ورفض تخفيض الاكتظاظ داخل السجون. 

وحذر الاشقر من كارثة حقيقية قد تقع في السجون في حال انتشار فيروس كورونا بين الأسرى كونها اماكن مغلقة ومكتظة ولا تتوفر فيها ادنى مقومات الصحة العامة او الرعاية الطبية ، وهذا يجعل الأسرى يعيشون حالة من القلق المستمر والخوف وهم ينتظرون مصيراً مجهولاً قد يصل في أي لحظة .

 

وطالب  "الأشقر" بترجمة الدعوة التي اطلقها "أنطونيو غوتيريش" الأمين العام للأمم المتحدة قبل ايام  للحفاظ على حياة الأسرى كونهم من الفئات الضعيفة وعرضة لخطر الإصابة اكثر من غيرهم، وكذلك الحد من الاكتظاظ داخل السجن، بخطوات عملية تتمثل بالضغط على الاحتلال لإطلاق سراح على الاقل الأسرى المرضى، والأطفال والنساء وكبار السن .

 وحمَّل الأشقر سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة وسلامه الأسرى كونها الجهة التي تلقى على عاتقها حماية الأسرى وتوفير سبل الحماية والرعاية لهم في ظل انتشار جائحه كورونا، او عليها اطلاق سراحهم في حال لم تستطع حمايتهم من وصول الوباء للسجون .

كما كرر مطالبته للمؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية ارسال وفد طبى بشكل عاجل الى السجون للاطلاع على حجم المخاطر التي يتعرض لها الأسرى واستهتار الاحتلال بأرواحهم بشكل واضح. 

اخر الأخبار