"أسرى فلسطين": إصابة أسير بفايروس "كورونا" في المسكوبية يثير القلق على حياة الأسرى

تابعنا على:   14:56 2020-04-24

غزة: قال مركز أسرى فلسطين للدراسات، بأن الأنباء التي أوردتها وسائل إعلام الاحتلال، حول إصابة أسير فلسطيني في مركز تحقيق سجن المسكوبية بفايروس كورونا تثير القلق بشكل كبير والخوف على حياة الأسرى .

وحمَّل " أسرى فلسطين" للدراسات سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة وسلامه الأسرى، كونها الجهة التي تلقى على عاتقها حماية الأسرى وتوفير سبل الحماية والرعاية لهم في ظل انتشار جائحه كورونا، أو عليها اطلاق سراحهم في حال لم تستطع حمايتهم من وصول الوباء للسجون .

وقال الناطق الإعلامي للمركز الباحث "رياض الأشقر"، بأن الأسرى ومنذ شهرين يعيشون في ظل ظروف صعبة، وهم ينتظرون مصيرهم المجهول في ظل انتشار جائحه كورونا، والخوف من أن يصل للسجون في أي لحظة معتبرين الامر مسالة وقت في ظل استهتار الاحتلال بحياتهم.  

وحذر أسرى فلسطين، من كارثة حقيقية قد تقع في السجون في حال انتشار فايروس كورونا بين الأسرى كونها اماكن مغلقة ومكتظة ولا تتوفر فيها أدنى مقومات الصحة العامة أو الرعاية الطبية، إضافة إلى استمرار الاحتلال بالاستهتار بحياتهم عبر عدم تنفيذ كل اجراءات السلامة والحماية لهم للحد من وصول الفيروس للسجون .

ووصف "الأشقر" بعض الإجراءات التي قامت بها إدارة السجون خلال الأيام الماضة بعد ضغط من الأسرى، ومن مؤسسات حقوقية بأنها غير كافية ودون المستوى المطلوب، مما يعرض حياة الأسرى للخطر وخاصة أن السجون أرضية خصبة لانتشار الأمراض، في ظل انتشار الوباء في كيان الاحتلال بشكل كبير .

وكرر "الأشقر" دعوته إلى اطلاق سراح الأسرى المرضى كون مناعتهم ضعيفة، وحياتهم معرضه للخطر، والأسرى الأطفال والنساء وكبار السن، كذلك الأسرى الاداريين الذين يعتقلون دون تهمه فوجودهم بين اهلهم في هذا الوقت ضرورة ملحة، كما دعا الى السماح للأسرى بالتواصل مع أهلهم وذويهم، للاطمئنان عليهم لحين انتهاء تلك الأزمة.

وثمن "الأشقر" مطالبة مجموعة من خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة، للاحتلال بإطلاق سراح الفئات الأكثر ضعفاً، في اشارة الى النساء والأطفال وكبار السن والمرضى مساواة بإطلاق سراح مئات السجناء الإسرائيليين كخطوة وقائية، وعدم التمييز ضد آلاف الأسرى الفلسطينيين .

وطالب المؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية ارسال وفد طبى بشكل عاجل إلى السجون للاطلاع على حجم جرائم الاحتلال بحق الأسرى، واستهتاره بأرواحهم بشكل واضح، وكذلك العمل الجاد من أجل اطلاق سراح الفئات المعرضة للخطر بشكل أكبر وهم المرضى وكبار السن، والنساء والأطفال.

 

اخر الأخبار