مهجة القدس: الأسير جمعة التايه يتنسم عبير الحرية بعد اعتقال دام "18" عاماً ونصف

تابعنا على:   14:30 2020-04-23

أمد/ رام الله: أفادت مؤسسة مهجة القدس الشهداء والأسرى والجرحى، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أفرجت عن الأسير المجاهد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين جمعة عبد الله خليل التايه (50 عاماً)، من بلدة كفر نعمة قضاء مدينة رام الله، وذلك بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة ثمانية عشر عاماً ونصف.

وأوضحت مهجة القدس، أن قوات الاحتلال اعتقلته بتاريخ 24/10/2001؛ وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكماً بالسجن الفعلي ثمانية عشر عاماً ونصف، بتهمة الانتماء والعضوية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري والمشاركة في عمليات إطلاق نار ضد قوات الاحتلال.

يذكر أن الأسير المحرر جمعة التايه ولد بتاريخ 13/12/1970م؛ وهو متزوج وأب لاثنين من الأبناء وهما (أسامة ونصر الله)، وتنقل بين عدة سجون خلال مدة اعتقاله الطويلة، وكان أحد أعضاء الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، وأحد قادة أسرى حركة الجهاد الإسلامي في السجون الإسرائيلية، علماً أنه سبق وأن أمضى ما يزيد عن سبع سنوات خلال اعتقالات سابقة، وقد توفيت والدته في العام 2008م، وكان ممنوعاً من الزيارة بحجة المنع الأمني، والأسير التايه كاتب مميز وقد صدر له عدة مؤلفات ودراسات منها "إن إبراهيم كان أمة" وهو الإصدار الأول لمؤسسة مهجة القدس في سلسلة فكر وأدب السجون وكذلك "الجهاد.. مشروع ومنهج ورسالة"، و"التربية من خلال المواجهة"، و"أوجاع البوسطة" و"خطب منبرية".

من جـهـتها، قـدمت مـؤسسة مهجـة القـدس بالتهنـئة القـلبية الحـارة من الأسـير المحـرر القيادي جمعة التايه وعائلته المجاهدة، بمناسبة تحرره، متمنيةً الإفراج العاجل عن جميع أسرانا وأسيراتنا من ســجون الاحتلال.

اخر الأخبار