الخارجية: صمت المجتمع الدولي يشجع الاحتلال على مواصلة مجازره البشعة

تابعنا على:   16:08 2014-07-25

أمد/ رام الله: أدانت وزارة الخارجية بشدة المجزرة التي اقترفها جيش الاحتلال بحق المدنيين العزل في قطاع غزة، الذين لجأوا للاحتماء بمدرسة بيت حانون التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي راح ضحيتها 16 شهيداً و200 جريح معظمهم من الأطفال والنساء، جراء القصف العشوائي والإبادة الجماعية التي يواصلها جيش الاحتلال منذ تسعة عشر يوماً.

وقالت الخارجية، في بيان لها، اليوم الجمعة، \'نستهجن هذا الصمت الدولي على مثل هذه المجزرة البشعة التي كان يجب إدانتها فورا من قبل كل دول العالم خاصة تلك التي تدعي اخلاقيا تبنيها موقف واضح من خروقات حقوق الإنسان وخروقات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. ان صمت هذه الدول التي تثير عادة زوبعة من اﻻدانة لكل ما تقوم به فصائل المقاومة من عمل حسب تفسيرها للقانون الدولي، اﻻ انها تجبن وتختفي مواقف الإدانة تلك عندما تقترف إسرائيل القوة القائمة باﻻحتلال والمعتدية، جرائم ومجازر ضد ابناء شعبنا الفلسطيني، تماما كما حدث من مجزرة في مدرسة وكالة اﻻنروا مؤخرا. هذا الموقف ليس فقط مخجلا وإنما مقززا ويدعو لإدانة من قبل كل احرار العالم. فالسكوت على جرائم الحرب هو بحد ذاته جريمة\'.

وحملت وزارة الخارجية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة لتدهور الأوضاع والخطيرة في الأرض المحتلة جراء عدوانها الهمجي ضد الشعب الفلسطيني، كذلك إمعانها ولامبالاتها لنداء المجتمع الدولي بالوقف الفوري لإطلاق النار وإفراطها باستخدام القوة العسكرية غير المتكافئة والمخالفة للقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف الأربعة.

ودعت الوزارة الأمين العام للأمم المتحدة بضروة دعوة مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة من أجل إصدار قرار فوري وعاجل بوقف إطلاق النار، كما ناشدت المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية بتحمل مسؤوليتها الأخلاقية والقانونية والسياسة، جراء الجرائم التي ترتقي لجرائم حرب وإبادة جماعية يستوجب مقاضاتها في كل الهيئات الدولية، وفي مقدمتها مجلس حقوق الإنسان الأممي والمحاكم الدولية ذات الصلة. 

 كما ناشدت الوزارة الدول العربية والإسلامية ودول العالم الحر وأنصار الإنسانية إلى الضغط على الهيئات القضائية في دولها، ورفع دعاوى ضد قادة جيش الاحتلال وساسته، الذين يتفاخرون بقتل الأطفال والنساء والشيوخ، وهدم المدارس، وقصف المستشفيات، وتدمير البيوت فوق رؤوس أصحابها، واستهداف الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف والصحافيين.

اخر الأخبار