لماذا العراق!

تابعنا على:   07:50 2020-04-10

حسن النويهي

أمد/ وكم رجل يعد بالف رجل وكم الف تمر بلا عداد...
وكان هذا البيت تم تفصيله للعراق وعلي مقاسه..
اليوم يوم العراق..
قد اكون تخيلت كل شيء وتوقعت حدوث اشياء ورغم كل ما احاط بالازمه في العراق وكل ما قيل فيها لم يقبل عقلي الباطن ولا باي شكل من الاشكال ان يري العراق وقد سقط في قبضه المحتل وان اري الدبابه الامريكيه تقف علي جسر الجمهوريه وان اري جنود المارينز يجوبون ارجاء القصر الجمهوري.. ثلاثه اسابيع كانت تشابه ايام كورونا كنت الازم فيها شاشه التلفاز واتابع الحدث دقيقه بدقيقه والاخبار علي الهاتف والراديو والاتصالات.. ٣ اسابيع لم اغادر البيت الا قليلا وما بين هبوط وصعود واغفاءه قليله لطرد النعاس رغم ان ما يحدث بيطير النوم من العينين... لم تنخيل هذه النتيجه احتلال العراق مرفوض قلبا وعقلا ومنطقا وفكرا وقانونا وشهامه وعروبه واسلام واخلاق... احتلال العراق كسر العمود الفقري للامه.. احتلال العراق واسقاط نظامه الوطني الحر العربي القومي افقد الامه بكارتها ودنس شرفها ومرغ كرامتها بالارض... لماذا العراق دون غيره... تعصب ام قبليه ام حزبيه ام انه موقف مبني علي وقائع لا يرفضها الا كل جاهل او خانع او عميل...
العراق رافعه الامه وسندها وحامي بوابتها الشرقيه ورافع شعار وحدتها وحريتها العراق التاريخ والحضاره والقوه والمجد والخلافه وعاصمتها عراق النخوه عراق الوطنيه جسد نظامه الوطني وكرس كل امكاناته لبعث الامه من جديد واحياء امجادها وبناء قوتها استعدادا لخوض معاركها الكبري وعلي راسها معركه تحرير فلسطين ومعركه التنميه والبناء والاعداد والنهضه بناء الانسان فكريا وذهنيا وعلميا واجتماعيا وبناء الدوله الحديثه بكل مقوماتها صناعيه واتصالات وزراعه وتكنولوجيا...
بناء القوه العسكريه والقاعده الصناعيه الاستراتيجيه...
عراق الثروه والموقع الاستراتيجي عراق المواقف المبدئيه الرافض للمساومه عراق اليد الطولي اليد العليا التي امتدت لمسانده كل اشقاءه من السودان الي تطوان عراق الجامعات ومراكز العلوم والابحاث لاجل هذا بعضه وجله وهو غيض من فيض وليس كل ما يعرف يقال كان لا بد من غزو العراق واحتلاله واسقاط نظامه الوطني وتغيير البنيه الاجتماعيه والديمغرافيه وتخريب الانسان وتحطيم كل المنجزات ونهب كل الثروات ومن افضل من ذلك للقيام بهذه المهمه القذره سوي العملاء اعوان الاحتلال وماسحي احذيتهم.... لن يطول ليل العراق وما هي الا سحابه صيف وستنجلي الغمه... بهمه الشرفاء الغياري من ابناء العراق باذن الله..

كلمات دلالية

اخر الأخبار