في الذكرى الـ72 لمجزرة دير ياسين.. حركة الأحرار: جرائم الاحتلال لا تسقط بالتقادم

تابعنا على:   09:57 2020-04-09

أمد/ غزة: قالت حركة الأحرار يوم الخميس، في الذكرى الـ72 لمجزرة دير ياسين، إن جرائم الاحتلال الإسرائيلي لا تسقط بالتقادم، ودير ياسين هي إحدى أبشع وأفظع المجازر التي ارتكبها العدو الإسرائيلي ضمن مخطط التطهير العرقي الممنهج بحق شعبنا، والمقاومة هي الخيار الاستراتيجي لمواجهة الاحتلال والدفاع عن شعبنا واستعادة حقوقنا.

وأضافت: "هذه المذبحة وغيرها من المجازر التي نفذتها العصابات الإسرائيلية المسلحة في وضح النهار أمام مسمع ومرآى العالم الظالم لم تكن لولا التواطؤ والدعم الدولي للاحتلال والصمت العربي المقيت على جرائمه واحتلاله للأرض الفلسطينية، واستمرار هذا الانحياز والصمت يفتح شهية الاحتلال للتمادي في عنفه وإرهابه ضِد شعبنا وارتكاب المزيد من الجرائم وسفك الدماء".

وأكدت على أن "شعبنا الفلسطيني لن ينسى ولن يغفر جرائم القتل والإبادة الجماعية والتهجير القسرى التي ارتكبها الاحتلال، ولن يتنازل عن حقوقه وثوابته وفي مقدمتها حق العودة لمدنه وقراه التي هُجر منها".

ودعت الحركة الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الحقوقية والإنسانية لتحمل مسؤولياتها في فضح جرائم الاحتلال، لافتة إلى أنه على سلطة رام الله التحرك لتقديم ملفات قادته للمحاكم الجنائية الدولية لملاحقتهم ومحاسبتهم، وعدم قيامها بذلك تواطؤ إن لم يكن مشاركة وتشجيعاً لاستمرار هذه الجرائم ضِد شعبنا.

اخر الأخبار