الشيوخي يدعو لتعزيز الاقتصاد المنزلي بالزراعة وبالأشغال المنزلية لمواجهة كورونا

تابعنا على:   19:07 2020-04-08

أمد/ رام الله: دعا رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، أمين عام اللجان الشعبية م. عزمي الشيوخي، إلى تعزيز الاقتصاد المنزلي بالزراعة وبالاشغال المنزلية، لمواجهة كورونا وحماية الأرض.

وأوضح الشيوخي، أن الحجر والعزل والبقاء في المنازل والبيوت، للوقاية من فيروس كورونا لا يعني ان يبقى المواطنين في بيوتهم بدون أي عمل، مضيفاً إن شعبنا هو شعب الابداعات النضالية وشعبنا قد اختار الحياة والصمود، والبقاء فوق أرضنا المحتلة.

وتابع: "يجب أن نبتدع اساليب وخطط وبرامج تساهم في تعزيز صمودنا وبقاءنا فوق ارضنا في مواجهة الفيروسات والاخطار، ونفكر بعمل اي شيء منتج خلال فترة وجود فيروس كورونا وخلال وجود برامج التعقيم والحجر والعزل والعلاج والوقاية من كورونا وخلال وجودنا في منازلنا وحولها في الهواء الطلق مع الالتزام بتعليمات الحكومة، ووزارة الصحة والمحافظين في جميع المحافظات والمدن والقرى والمخيمات في الداخل وايضا في دول الشتات".

وأشار إلى أن غالبية المنازل والبيوت بحاجة لتفعيل اقتصادها المنزلي بالعودة للاكلات الشعبية وللخبز المنزلي، وللزراعة حول المنازل وبعمل اي اشغال انتاجية منزلية تساهم في تعزيز الصمود والبقاء ومواجهة الاخطار وعلى راسها اخطار فيروس كورونا، وفيروس الجوع والفقر والبطالة وفيروس الاحتلال والاستيطان.

ولفت إلى أنه يجب ان يقوم كثير من المواطنين والعمال بحراثة وزراعة اراضيهم المجاورة لمنازلهم، ويجب ان نشغل انفسنا بالزراعة والانتاج الدفاعي بكافة أشكاله.

وقال: إن :عملية الزراعة ممارسة رياضية وانتاجية تساهم في تلبية احتياجاتنا من بعض المزروعات والأشياء المهمة وتضاعف من مناعة اجسامنا في مواجهة الفيروسات
وبالزراعة نعود الى الأرض، لحمايتها من فيروسات ووباء الاحتلال والاستيطان".

واستذكر الشيوخي، ابداعات شعبنا النضالية وبرامج مواجهة الحصار والاغلاق ومنع التجول لفترات طويلة في الانتفاضة الشعبية انتفاضة الحجارة عام 87، التي إعادة للاقتصاد المنزلي وللزراعة بشكل عام الاعتبار من خلال قيام المواطنين بتفعيل الصناعة والزراعة بكافة اشكالها النباتية والحيوانية في المنازل، وما حولها التي كان من برامجها شق الطرق الزراعية والحراثة والتشجير والتسييج وحفر الأبار لجمع المياه وتربية الطيور والأرانب والأغنام والأبقار، من اجل التمكين وتعزيز الصمود لاستمرار وتصاعد الانتفاضة الشعبية في حينه".

ودعا إلى تطبيق وتطوير نفس البرنامج الزراعي النباتي والحيواني في مرحلة انتفاضة الحجارة، من أجل الحفاظ على استمرار الحياة الاقتصادية، واستمرار انتاج ما يلزم للبقاء والتمكين لمواجهة كورونا ولحماية ارضنا من وباء وفيروسات الاحتلال، وقطعان المستوطنين.

وأشاد الشيوخي، بالقرارات والتدابير والجهود الاستباقية والاحترازية التي يبذلها المحافظين والمؤسسة الامنية والشرطية، والضابطة الجمركية والدفاع المدني ووزارات الصحية والاقتصاد والزراعة والتنمية الاجتماعية والعمل وفي مقدمتهم حكومة د. محمد اشتية، والرئيس محمود عباس، داعياً الحكومة إلى دعم واسناد كافة البرامج الزراعية والانتاجية الفردية والجماعية واستيعاب عمالنا العائدين لأرضنا، كي يبقوا حراس للارض وان لا يعودوا للعمل داخل الخط الاخضر او في المستعمرات والمستوطنات الاحتلالية الاحلالية الاسرائيلية لنفشل صفقة العار ونفشل كل برامج المصادرة والتوسع والضم والاستيطان الاحتلالية، ونبسط سيادتنا الوطنية فوق ارضنا بفعل زيادة القوة العددية البشرية الفلسطينية فيها والتي قام بتفريغها الاحتلال من محتواها العربي والسكاني، من خلال برامج الاستيطان والتهجير والتطهير العرقي.

اخر الأخبار