ذكرى رحيل السفير عبد العزيز عبدالرحمن أبوغوش

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

تابعنا على:   08:56 2020-04-07

أمد/ ولد لاجئا ومات غريب الأهل والوطن
(1949م – 2018م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 7/4/2020م
عبدالعزيز عبدالرحمن عبدالعزيز أبوغوش من مواليد مدينة البيرة عام 1949م، تشردت أسرته من قريتهم عمواس وذلك هرباً من هجمات العصابات الصهيونية التي كانت تفاجئهم بين الحين والآخر عام 1948م حيث ولد عبدالعزيز في مكان آخر وهو مدينة البيرة، كانت محطة اللجوء الأول لأسرته في قرية (بير الماعين) ثم التجأوا إلى عين سينيا ومن ثم سكنوا مدينة البيرة، حيث تشاء الأقدار أن توضع والدته مولودها (عبدالعزيز) هناك عام 1949م، ولم يدم اللجوء طويلاً حيث عاد الأهل إلى قريتهم (عمواس).
أنهى عبد العزيز أبوغوش دراسته الأبتدائية والإعدادية فيها حيث كان متفوقاً في دراسته، ومن ثم أنهى دراسته الثانوية في مدرسة (الرشيدية) بالقدس حيث كان والده مسؤولاً عن مصنع (بلاط وطوب) آنذاك.
عام 1967م عام النكسة والهزيمة المرة أقدمت العصابات الصهيونية على هدم القرية (عمواس) بأكملها مع قرية (يالو) و(بيت نوبا) لموقعهم الإستراتيجي ، حيث كانت تتلك القرى تشكل لساناً بالقرب من حدود الهدنة.
أكمل عبد العزيز دراسته الثانوية بنجاح باهر نهاية عام 1968م. غادر إلى الأردن وهنالك أنتسب إلى تنظيم حركة فتح ومن ثم عاد إلى القدس ودرس في كلية (بيرزيت) ولم يكمل السنتين المقررتين لأجتياز الأمتحان حيث سافر إلى تركيا ليدرس الهندسة في الجامعة الأمريكية بأنقرة (MIDLEAST) عام 1969م. عند عودته من تركيا لزيارة الأهل في تشرين الثاني عام 1971م اعتقل من قبل السلطات الإسرائيلية وخضع للتحقيق في مركز المسكوبية لمدة أسبوعين، بعدها تم الإفراج عنه وغادر إلى تركيا لمتابعة دراسته الجامعية، حيث بدأ نشاطه الحركي الفتحاوي هناك، قاد التنظيم في أنقرة حتى أصبح أمين سر الأقليم ووصل إلى أن يكون عضواً في اللجنة التنفيذية لاتحاد الطلبة الفلسطينيين.
تفاعل بنشاط في الأوساط السياسية والشعبية التركية، حيث تم أفتتاح سفارة فلسطينية في أنقرة بعد زيارة الرئيس أبو عمار وإجتماعه مع رئيس وزراء تركيا (أجاويد) آنذاك.
عمل عبدالعزيز أبوغوش في السفارة بعض الوقت ومن ثم عام 1982م عين سفيراً في (تانزانيا).
تزوج عام 1981م من السيدة/ إيمان المغربي لبنانية الجنسية وله منها اثنين من الأبناء وهم (جهاد ورجاء).
خلال وجوده في تانزانيا عمل سفيراً غير مقيم لدول (السيشل، موزمبيق، جزر القمر).
وخلال ذلك كان ممثلاً لفلسطين لدى دول عدم الانحياز.
رافق الرئيس الشهيد/ أبو عمار في كثير من المؤتمرات والزيارات للدول الأفريقية ومنظمة الاتحاد الأفريقي.
بنى علاقات قوية ومتينة مع المناضل العالمي (نيلسون مانديلا).
كرم السفير/ عبدالعزيز أبوغوش من قبل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء في تانزانيا.
عام 1990م عين مندوباً لفلسطين في المؤتمر الإسلامي في مدينة جدة، وأرتقى إلى أن أصبح أميناً عاماً مساعداً فيها لشؤون فلسطين.
أنتقل للعمل في ماليزيا سفيراً لدولة فلسطين من (2006م – 2013م) وأحيل بعدها للتقاعد.
عمل السفير/ عبدالعزيز أبو غوش (أبو جهاد) بجد ونشاط أستطاع الحصول على العديد من المنح الدراسية للطلاب الفلسطينيين على حساب الدولة الماليزية.
كان سفيراً غير مقيم في كل من (بروناي، تايلاند).
خلال عمله في منظمة المؤتمر الإسلامي شارك في العديد من المؤتمرات حول فلسطين والقدس.
شارك في المؤتمر السادس لحركة فتح الذي عقد في مدينة بيت لحم عام 2009م.
انتقل السفير/ عبدالعزيز أبوغوش إلى رحمة الله تعالى يوم السبت الموافق 7/4/2018م في أندونيسيا حيث كان يقوم بزيارة إلى هناك وذلك إثر نوبة قلبية آلمت به ونقل إلى ماليزيا حيث تمت الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى بحضور كبار رجال ماليزيا ودفن هناك.
بقيت زوجته السيدة/ إيمان وولدها (جهاد، رجاء) يعيشون في ماليزيا لأنهم لا يحملون الهوية الفلسطينية.
هكذا ولد السفير/ عبد العزيز أبوغوش لاجئاً وكان شهيد الغربة عن الوطن والأهل حيث مات غريبأً.
رحم الله السفير/ عبدالعزيز عبدالرحمن أبوغوش (أبوجهاد) وأسكنه فسيح جناته.
هذا وقد نعت وزارة الخارجية والمغتربين الفقيد السفير/ عبدالعزيز أبوغوش، وتقدمت من ذويه بأصدق مشاعر التعازي والمواساة سائلين الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
كذلك نعي أمين سر اللجنة التنفيذية لـ (م. ت. ف) د. صائب عريقات السفير/ عبدالعزيز أبوغوش وتقدم من عائلته وآل أبوغوش وعموم أبناء شعبنا بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة ونعت حركة فتح المناضل السفير السابق/ عبدالعزيز أبوغوش وتقدمت من آل الفقيد بخالص العزاء.
ونعي وزير الخارجية والمغتربين وسفراء دولة فلسطين وأعضاء السلك الدبلوماسي في المقر والخارج وكادر وزارة الخارجية والمغتربين ينعون ببالغ الحزن والأسى المناضل وسفير فلسطين السابق لدى ماليزيا وتانزانيا ومساعد أمين منظمة التعاون الإسلامي/ عبدالعزيز أبو غوش (أبوجهاد) ويتقدمون من آل الفقيد بأصدق مشاعر التعازي والمواساة.
سفارة فلسطين لدى ماليزيا تقيم بيت عزاء للسفير الراحل/ عبد العزيز أبو غوش
أقامت سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا وبروناي وتايلاند والفلبين والمالديف بيت عزاء للسفير الراحل/ عبدالعزيز أبوغوش سفير فلسطين السابق لدى ماليزيا الذي وافته المنية أثر نوبة قلبية حادة وبمشاركة أفراد أسرته المقيمين في ماليزيا وسفير دولة فلسطين لدى ماليزيا د. أنور الأغا والسفير/ سمير بكر الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي والسفير/ فريز مهداوي سفير فلسطين لدى السين والمسؤولين الماليزيين وبعض السفراء والدبلوماسيين العرب والأجانب لدى ماليزيا وأقرباء وأصدقاء الفقيد وأبناء الجالية الفلسطينية في ماليزيا ولفيف من أبناء الشعب الماليزي وألقيت كلمات التأبين حيث أشاد المتحدثون بمناقب الفقيد الراحل خلال خدمته الدبلوماسية في العديد من الدول الصديقة.

اخر الأخبار