مصادر: حماس وافقت على خطة عباس ..وأمريكا تسعى لإدخال تعديلات على المبادرة المصرية

تابعنا على:   16:04 2014-07-24

أمد/ رام الله/ القاهرة:  نقلت صحيفة \"الشرق الأوسط\" السعودية اليوم الخميس، عن مصدر في حركة حماس القول إن \"الحركة وافقت على خطة الرئيس محمود عباس التي تتضمن وقف النار على أن يتلوه فورا رفع الحصار عن غزة بضمانات دولية وعربية\".

وأضاف أن \"الكرة الآن أصبحت في ملعب الاحتلال\".

وقالت مصادر فلسطينية متطابقة في السلطة وحركة حماس للصحيفة إنه جرى التوافق على نطاق واسع فلسطيني وعربي ودولي على تطوير خطة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بضمانات عربية - مصرية - أمريكية بحيث يتحقق وقف إطلاق النار بشكل فوري ثم تناقش مطالب \"المقاومة الفلسطينية\" في غزة على الفور.

وأوضح مصدر في السلطة أن الاتفاق يستند إلى المبادرة المصرية ، التي تدعو إلى وقف متبادل للنار ومن ثم مناقشة مطالب الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي ، وخطة السلطة الفلسطينية ، التي أعلنت مساء أول من أمس ، وتنص على هدنة تستمر خمسة أيام بالتزامن مع مفاوضات بشأن مطالب حماس وبقية الفصائل في غزة.:

وقالت مصادر أمريكية، إن الجانب الأمربكي يسعى إلى إدخال حوافز انسانية على المبادرة المصرية لوقف النار في غزة لجعلها أكثر قبولًا من جانب حركة حماس، وهو ما يلقى اعتراضات إسرائيلية مع سعي تل أبيب إلى شراء المزيد من الوقت ورفض الضغوط الأمريكية.

وأضافت المصادر، لصحيفة \"الحياة اللندنية\"، أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سعى في محادثاته في القاهرة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فراج العائد من الدوحة، إلى تقريب وجهات النظر ومحاولة إضافة تعديلات على المبادرة المصرية تشمل الشق الإنساني.

ولمحت إلى مفاوضات على معبر رفح، بحيث يتم تسليم الأمن فيه للحكومة الفلسطينية، كما كان الوضع عليه عام 2005، وبالتالي السماح بشكل أكبر بمرور البضائع وتخفيف الحصار عن القطاع.

وتابعت أن أجواء زيارة كيري لا تحمل الكثير من التفاؤل، في ظل تعنت الجانب الاسرائيلي، والفجوة العلنية في المواقف بين ادارة باراك أوباما وحكومة نتانياهو، اذ رغم دفاعها عن حق اسرائيل بالرد وحماية حدودها، تبدي واشنطن قلقا كبيراً حيال التصعيد الاسرائيلي الذي حذرت منه في الأسابيع الماضية، ومن أرقام الضحايا التي تفوق المرات السابقة عامي 2012 و2009 من الجانبين.

وأكدت المصادر أن الجانب الاسرائيلي حاول تأجيل زيارة كيري التي كانت مقررة الأسبوع الماضي، في محاولة لشراء الوقت قبل استقبال كيري في القدس.

وجاء بيان أوباما العلني عن قلق جدي من وقوع ضحايا مدنيين، والحظر على الرحلات الجوية للشركات الأميركية لاسرائيل بعد تحذير الخارجية، ليعكس مدى القلق الأميركي والاستياء الضمني من الوضع.

اخر الأخبار