إلى أهلي وأحبتي في شقبا

تابعنا على:   19:06 2020-03-29

د.صالح الشقباوي

أمد/ منطقيا ان جسدي يعيش في الجزائر ، التي اعيش معها السراء والضراء واتمنى لها مستقبلا حافلا بالعطاء والازدهار والتقدم ، في ظل الرئيس المجاهد عبد المجيد تبون الذي ارسلته العناية الالهية للجزائر كي يحمي تراث اجداده المجاهدون الذين ضحوا بارواحهم وانفسهم لكي تحيا الجزائر حرة مستقلة في أكناف أبنائها المجاهدين وتنتصر على كل المعيقات الداخلية والخارجية لكي تكون في طليعة الأمة من أجل حماية حقوقنا وأوطاننا وخيراتنا فالزمن مع الجزائر التي ستكون قائدة لهذه الأمة من الماء الى الماء .
أبناء قريتي الأعزاء جميعا مع احتفاظي الجليل بالألقاب والأنساب فإن شقبا تجمعنا وهي أكبر منا وأعظم لذلك يسعدني جدا أن أرى أبناء قريتي الواحدة مجتمعين حول مركزية الهدف النبيل والمتمثل في حماية شقبا وأهلها وأبنائها من خطر فيروس كورونا، فأنا أتابع يوميا وفي كل لحظة ما يجري على أرض شقبا بكل دقة و تواصل معرفي أعيش لحظاتكم وأستنهض من قواكم قوتي وانير من ضيائكم شمعتي فقد أثبتم للقاصي والداني حبكم واخلاصكم وتفانيكم النظير لشقبا وحماية أهلها ودرء الأخطار عنها وعن أهلها من خلال اعلاء شعاركم شقبا فوق الجميع وشقبا قبل الجميع فبذلك اثبتم وحدتكم وتعاضكم وتكاثفكم حول جسد شقبا وأبنائها لذا اسمحوا لي أن أقدم لكم شكري العميق وأن اقول لكم من ارض الجزائر الطاهرة وفقكم الله وحفظكم ورعاكم وسدد خطاكم لما فيه خير هذه القرية وخير هذا الوطن الجريح الذي ينتظر منا جميعا أن ننهض به ونحميه ونسير خلف سيادة الرئيس أبو مازن لنشاركه إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة ورفع أعلامها وفق مآذن القدس وكنائسها وهذا إيمان عميق منا بحتمية انتصارنا وانتصار الحق الفلسطيني على الباطل الصهيوني .

كلمات دلالية