أين القرار الوطني ؟!

تابعنا على:   21:19 2020-03-26

نعمان فيصل

أمد/ لا يوجد أي تفسير منطقي للاستمرار في الإجراءات القاسية ضد موظفي قطاع غزة بصفة خاصة، والمواطنين عامة، الذين يتصدون بإمكانياتهم المتواضعة في مواجهة هذه الكارثة المعروفة بـ (فيروس كورونا) هذا الوباء القاتل الذي يداهم العالم مهدداً البشرية بالفناء إن استمر في انتشاره، والذي يسري الآن كالنار في الهشيم في أرجاء العالم؛ إذ لا بدَّ من قرار وطني يعكس عمق المسؤولية من القيادة لما يدعم شعب قطاع غزة وموظفيه، لا سيما في مرحلة فرض الإجراءات الوقائية لهذا الوباء والتزام المواطنين العالي بقرار القيادة التي هي مطالبة الآن - أكثر من أي وقت آخر - بترجمة الدعم والعون والمساعدة بشكل عملي، حتى يمكن الخروج من هذه الأزمة بسلام.
حيث يقول الشاعر سعيد عقل:
وأعزَّ ربي الناسَ كلَّهم بيضاً – فلا فرّقت – أو سوداً

اخر الأخبار