الرئيس الجزائري يعلن حجراً صحياً كاملاً على البلاد وجزئياً على العاصمة

تابعنا على:   21:29 2020-03-23

أمد/ الجزائر: قررت السلطات الجزائرية، مساء يوم الاثنين، تطبيق الحجر الصحي المنزلي الشامل في العاصمة لمدة 12 ساعة يوميا تبدأ من الثلاثاء كإجراء لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، حجرا صحيا كاملا على مدينة بليدة وجزئيا على الجزائر العاصمة، ضمن إجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

ووفقا لوسائل إعلام جزائرية، فإن المجلس الأعلى للأمن في البلاد، أكد في بيان "تطبيق العزل الصحي في العاصمة من الساعة السابعة مساء إلى السابعة صباحا"، مضيفة أنه سيتم تطبيق "الحجر الصحي الشامل بولاية البليدة لمدة عشر أيام".

كما أشار البيان إلى أن الخروج بالنسبة لسكان مدينة البليدة، التي تعد موطن الوباء يكون استثنائيا وبترخيص مسبق تسلمه مصالح الدرك الوطني أو الأمن الوطني مع ضمان توفير التموين لسكان الولاية التي يتم فيها الحجر الصحي.

وقرر المجلس الأعلى للأمن وضع الحواجز الأمنية من أجل السهر والوقوف على تطبيق هذا القرار مع منع التجمعات لأكثر من 3 أشخاص.

بالإضافة إلى غلق كل المقاهي والمحلات مهما كان نشاطها وقاعلات الحفلات بإستثناء محلات المواد الغدائية مع سحب السحل التجاري للمخالفين لهذه القرارات ويوضع في القائمة السوداء.

كما نص القرار على منع تنقل سيارات الأجرة عبر كامل التراب الوطني، وكل مخالف تسحب منه رخصة ولن تسلم له.

وكانت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في الجزائر، قد أعلنت يوم الاثنين، عن ارتفاع عدد الحالات المؤكدة المصابة بفيروس كورونا المستجد، إلى 230 حالة على المستوى الوطني.

وذكرت قناة "النهار" الجزائرية، نقلا عن بيان وزارة الصحة، أن من بين حالات الإصابة المؤكدة، تم تسجيل 125 حالة بالبليدة، وعدم تسجيل وفيات جدد، مشيراً إلى أن 90 في المئة من الحالات المسجلة للإصابة بالفيروس، قادمة من أوروبا.