كورونا وباء مصنع ام ابتلاء من رب العباد

تابعنا على:   19:56 2020-03-23

محمد داود

أمد/ عندما نعود للوراء قليلا ونتمعا بلحظات ومجريات العالم من حولنا ونقف عند صراعات الدول العظمى حول الاقتصاد لكل دولة منهن ياتي بخاطرنا بعض الاسئلة والتي تكمن في ما نعيشه الان وتبعيات ظهور فيروس كورونا المستجد .
ففي الوراء القليل كانت صراعات امريكا والصين حول اللاعب الاقتصادي في العالم ومنوراتهم في الحرب الاقتصادية فيما بينهم للسلطنة الاقتصادية على العالم ، ومن ثم محاولات روسيا فرض السيادة الاقتصادية العسكرية على العالم والتحكم في مجريات الاقتصاد واعادة هيبة الاتحاد السوفيتي ، ومحاولة الولايات المتحدة في خلق الازمات في الشرق الاوسط من خلال مجابهتها لايران وتحجيم وضعها النووي والاقتصادي ، ومن ثم اعطاء الضوء الاخضر للكيان الصهيوني في فرض سيادته على الاراضي الفلسطينية والجولان السوري وغور الاردن وضرب اذرع ايران في منطقتنا ومحاولات التهيمن الامريكي على دول الشرق الاوسط وهذا من مبدأ ان ذراع الولايات المتحدة الضارب في الشرق الاوسط هو اسرائيل .
هذه من الناحية الاقتصادية اما ان اعدنا ذاكرتنا في تلك الفترة للوراء قليلا وفي ظل الصراعات التي ذكرناها سابقا ونستحدث معا ظهور حالات الفساد والاظطهاد العرقي وسياسة الظلم المتبعة من قبل حكام الدول في العالم فنجد هنا احتمالية ظهور هذا الوباء وهو فيروس كورونا ناتج عن الظلم والفساد والاظطهاد والقهر .
فناتي هنا للاسئلة التي توراودنا لسبب ظهور هذا الفيروس :-
1- هل من الممكن ان يكون هذا الفيروس هو مصنع ؟
2- هل من الممكن ان يكون هذا الفيروس سلاح تتمتلكه الدول العظمى وتحديدا اما الولايات المتحدة او الصين ؟
3- ام هل هذا فعلا انه فيروس قد انزله المولى عزوجل على الارض لوصول حكام هذا العالم الى مراحل نهائيا في الفساد والاظهاد والظلم والقهر والاعتداء على حقوق البشر في شتى المجالات ؟
فهنا ناتي لتحليل تلك الاسئلة بالعقل والعلم والنظر لمجريات العالم من حولنا .
فالبداية وجوابا للسؤال الاول فاننا نستبعد ان يكون هذا الفيروس مصنعا وذلك لان من اراد ان يصنع مثل هذا الفيروس وفرض سلطنته الاقتصادية وهيمنته العسكرية على العالم لايمكن ان يصنعه ولايوجد له مضاد او لقاح ولايمكن ان تكون على حساب دولته وشعبه فالان الفيروس قد اصاب جل العالم .
اما ان تمعنا بالسؤال الثاني وعلى ان هذا الفيروس هو سلاح تمتلكه دولة بعينها فايضا عند امتلاك سلاح قاتل لابد من وجود عقاقير او لقاح مضاد له وعند استخدامه ضد دولة تكون اليات العمل به من خلال جهاز او شخص او طائرة الخ الخ وهذا طبعا مستبعد وذلك لان العالم باسره قد اصيب بهذا الفيروس وهذا لايعقل بان تكون دولة قد اصابة العالم بسلاح تملكه واصابة نفسها .
اما السؤال الثالث وهو الاقرب لفكرنا وما حدث من مجريات في الوراء القريب وهو انه ابتلاء من الله عزوجل ونتيجة للظلم السائد على الارض والقهر والاظطهاد الديني والعرقي وما حصل من مجازر بحق المسلمين في الصين وبورما وغيرهم ونسف وقتل الابرياء في منطقتنا وما يتماثل به حكام العالم في حكمهم لشعوبهم وظلمهم لابناء جلدتهم فهنا يكون هذا الاحتمال الاقرب لظهور هذا الوباء فيروس كورونا
وان هذا الابتلاء من الله عزوجل جاء من كثر الفساد وقتل المسلمين واظهاد البشر العرقي والديني وسياسة الظلم السائدة في حكم الشعوب .
فهذا المثال الاقرب لظهور هذا الوباء لعل العالم وحكامه يتعظو من هذا البلاء وان يعودو الى دينهم وينصفو شعوبهم ويعلو كلمة الحق وكلمة الله .
وفي النهاية كما قال الله تعالى في كتابه الكريم
قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون . صدق الله العظيم
ندعوا الله عزوجل ان يبعد شر هذا الوباء عنا وعنكم وان يحمكم ويحمينا وان يحفظكم ويحفظنا وان يتم نعمته وفضله وامنه علينا .