مطالبات باقالته

فضيحة فساد أمريكية بطلها سيناتور جمهوري باع أسهما على "خلفية معلومات سرية عن كورونا"

تابعنا على:   13:02 2020-03-20

أمد/ واشنطن: طالب سياسيون ومشرعون أميركيون باستقالة السيناتور الجمهوري عن ولاية نورث كارولينا، ريتشارد بور، بسبب بيعه أسهما في شركات كبرى قبل إعلان الحكومة الأميركية قلقها بشكل واضح من انتشار فيروس كورونا.

وتتهم السيناتور الديمقراطية اليكساندريا أوكاسيو كورتيز، السيناتور بور، بتحذير "متبرعين" من تبعات انتشار فيروس كورونا الاقتصادية، قبل أن يبيع أسهما بـ1.6 مليون دولار.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن السيناتور "بور" باع مخزونًا بقيمة مئات الآلاف من الدولارات في الشركات الكبرى الشهر الماضي، في الوقت الذي كان الرئيس ترامب وآخرون في حزبه "لا يزالون يقللون من التهديد الذي يمثله تفشي الفيروس التاجي وقبل الهبوط الشديد في سوق الأسهم".

وتم بيع الأسهم في منتصف فبراير، بعد أيام من كتابة السيد بور، وهو أيضا رئيس لجنة المخابرات في الكونغرس، مقالة رأي لـ Fox News تشير إلى أن الولايات المتحدة كانت "أفضل استعدادا من أي وقت مضى" لمواجهة الفيروس.

وقالت الصحيفة "أظهرت سجلات الإفصاح أن ما لا يقل عن ثلاثة أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ باعوا حيازات كبيرة من الأسهم في نفس الوقت تقريبا.

وتعرض سوق الأسهم في الولايات المتحدة إلى هزات شديدة وخسائر كبيرة، بعد الإعلان عن الإجراءات المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا، وبعد وضوح المخاطر التي يمثلها الفيروس.

وبعد أسبوعين من بيع السيد بور أسهمه، تحدث في "كابيتول هيل كلوب" في واشنطن إلى مجموعة غير حزبية تسمى نادي تار هيل ، محذرا من أن الفيروس قد يتسبب قريبا في حدوث اضطراب كبير في الولايات المتحدة.

وضم التجمع، الذي جذب أقل من 100 شخص، ممثلين عن مكتب حاكم ولاية نورث كارولينا، بالإضافة إلى موظفين من مكاتب الكونغرس الأخرى في الولاية.

وقال بور، بحسب الصحيفة، "هناك شيء واحد يمكنني أن أخبرك به عن (الفيروس)، أنه أكثر عدوانية من أي شيء شاهدناه في التاريخ الحديث، ربما يكون أقرب إلى جائحة عام 1918".

وأضاف: "يجب أن تدرك كل شركة حقيقة أنك قد تضطر إلى تغيير سفرك، قد تضطر إلى النظر إلى موظفيك والحكم على ما إذا كانت الرحلة التي يقومون بها إلى أوروبا ضرورية".

وبصفته رئيسا للجنة الاستخبارات، يتلقى بور إحاطات منتظمة حول التهديدات التي تتعرض لها الولايات المتحدة، بما في ذلك الفيروس التاجي.

وهو أيضا عضو في لجنة الصحة بمجلس الشيوخ، التي استضافت في يناير إحاطة مع كبار المسؤولين في إدارة ترامب مفتوحة لجميع أعضاء مجلس الشيوخ.

وبحسب الصحيفة، يبدو أنها ليست المرة الأولى التي يتصرف فيها السيد بور بشكل حاسم لحماية أصوله من الاضطرابات المالية بعد سماعه من المسؤولين الحكوميين.

ففي عام 2009، روى في خطاب كيف أنه بعد أن سمع وزير الخزانة هنري م. بولسون يناقش صعوبة شركة كبرى في نقل الأموال بين البنوك، اتصل بزوجته ليطلب منها سحب أكبر قدر ممكن من النقد من حساباتهم الخاصة خوفا من تعطيل الأموال.

وقام ثلاثة أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ ببيع حصص كبيرة في الوقت الذي فعله السيد بور، وهم فقا لسجلات الكشف: ديان فاينشتاين، وهو ديمقراطي عن كاليفورنيا، وهو أيضا عضو في لجنة المخابرات، وجيمس م. انهوف من أوكلاهوما؛ وكيلي لوفلر من جورجيا.

اخر الأخبار