ارتباك في المطارات الأمريكية بسبب قرارات ترامب بحظر السفر .. شاهد

تابعنا على:   20:31 2020-03-15

أمد/ نيويورك: يواجه كثير من المسافرين العائدين من أوروبا إلى أمريكا فوضى وازدحاما شديدين فى منافذ الدخول التي حددها الرئيس دونالد ترامب، بعد فرضه حظرا على القارة بسبب وباء كورونا.

فطوابير التخليص الجمركي طويلة جدا، وقد اضطر مسافرون إلى الانتظار ساعات طويلة لإتمام إجراءات الدخول، ففى  مطاري دالاس وشيكاغو، نشر مسافرون صورا على تويتر تظهر محنتهم مع طوابير طويلة ومتعرجة وانتظار يصل لسبع ساعات، وفى نيويورك بدا موظفو الجمارك على متن طائرة عائدة من فرنسا، وهم يرتدون أقنعة ورقية وبلاستيكية.

وذكرت قناة الحرة الإخبارية الأمريكية أن المحنة لم تقتصر على الأرض فقط، بل حتى في الجو، كما نقلت بيج هاردي الطالبة الأمريكية التي تركت دراساتها العليا في لندن، لأنها كانت تخشى من حظر سفر أوسع، وقالت إن سلسلة من الإعلانات المربكة في الهواء وعند الهبوط في دالاس، تسببت في قلق لدى المسافرين و تحذيرات على متن الطائرة في وقت متأخر السبت، ونشرت هاردي مقطع فيديو على تويتر يظهر مسافرين طلب منهم رفع أيديهم، إذا كانوا في أوروبا.

تشاد وولف، نائب وزير الأمن الداخلي قال على تويتر، إنه على علم بالتأخير في المطارات، ويعمل على إضافة موظفين.

ووقع هذا الارتباك في منافذ السفر الدولية بأمريكا مع انتشار القلق بشأن فيروس كورونا الذى أصاب نحو 3000 شخص فى أنحاء الولايات الأمريكية، وقد تسبب حتى الآن في إصابة أكثر من 2950 شخص ووفاة 59 على الأقل، ما دفع الرئيس ترامب إلى إعلان حالة طوارئ وطنية.

وبعد ساعات من الإعلان عن قيود السفر من أوروبا، قرر ترامب ضم بريطانيا وأيرلندا إلى قائمة الحظر الأوربية للسفر إلى أميركا، ابتداء من منتصف ليل الاثنين.

ويُسمح فقط للمواطنين الأمريكيين والمقيمين وأفراد أسرهم الذين تقل أعمارهم عن 21 عاما، والذين زاروا الدول الأوروبية في الأسبوعين الماضيين، بالعودة إلى الولايات المتحدة.

وبموجب قواعد الفحص الجديدة، يتعين على موظفي الجمارك إجراء مقابلات مع العائدين ومراجعة تاريخ سفرهم باستخدام قاعدة بيانات الأمن الداخلي، والسؤال عن حالتهم الصحية الحالية.

المسافرون الذين لا تبدو عليهم أعراض المرض، سيُطلب منهم حجر أنفسهم في المنزل لمدة 14 يوما.

واعتمادا على الأعراض والتاريخ الطبي، قد يخضع مسافرون لفحص إضافي من قبل اختصاصي طبي في المطار. وحجر صحي فيدرالي.

وعلى نطاق العالم تم رصد نحو 156 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، وأكثر من 5800 وفاة في 142 دولة، لكن أغلب الضحايا رصدوا في الصين التي اندلع فيها المرض في ديسمبر الماضي.

كلمات دلالية

اخر الأخبار