أشكينازي يطالب بتعامل جديد مع حماس

رغم الإغلاق ..بينيت يسمح باستمرار الحالات الاستثنائية وحركة التجار مع غزة

تابعنا على:   22:30 2020-03-11

أمد/ تل أبيب: أصدر وزير الجيش الاسرائيلي نفتالي بينيت، مساء يوم الأربعاء، قرارا بابقاء إغلاق غزة حتى إشعار آخر عدا الحالات الانسانية والعمال.

وبحسب القناة 7 العبرية، قرر بينيت، تمديد الطوق الأمني على قطاع غزة، حتى الرابع عشر من مارس الجاري.

كما قرر السماح فقط للعمال من سن 50 سنة فما فوق من الضفة الغربية بدخول إسرائيل، مع استمرار الحظر على عمال بيت لحم. 
في ذات الصدد، قرر الوزير الإسرائيلي منع دخول الإسرائيليين لمناطق A وB  بالضفة الغربية.

وأشارت الوزارة، إلى أن هذه القرارات تأتي بهدف منع تفشي الكورونا، وتقليص عدد الإصابات.

وفي سياق اخر قال الجنرال غابي أشكنازي، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، وعضو حزب أزرق-أبيض، قال إنّه في حال لم تتوقف هذه الجولة التصعيدية مع غزة، فيجب العمل بمزيد من القوة، والتوقف عن إطلاق التهديدات الكلامية، لأنّ الحلّ الوحيد لأزمة غزة يكمن في استعادة الردع أمامها، من خلال تسخين جبهتها، مع أن الجولة الأخيرة لم تبدأ اليوم ولا بالأمس، بل نتيجة غياب الردع في غزة.

وأضاف أشكنازي، في مقابلة مع صحيفة (معاريف) العبريّة، أنّه من الواضح للجميع أنّ حماس أيضًا لا تريد وقف الصواريخ، كما أنّ حركة الجهاد الإسلامي تعتقد أنها تفعل ما يحلو لها، لذلك يمكن البحث عن أماكن أخرى حققنا فيها الردع، وما زالت تنعم بالهدوء حتى الآن، يجب فهم المشكلة القائمة في غزة، بأننا أمام تنظيم غير مردوع، ويجب استعادة الردع في غزة، بكلمة واحدة، هذا ما ينقصنا في الجبهة الجنوبية مع غزة..

وأشار إلى أنّ الوضع القائم في غزّة يتطلّب من إسرائيل إطلاق المزيد من الكثافة النارية، لأن الطريقة المناسبة لردع الفصائل في غزة مناسبة للتذكير بما حصل في الجبهة الشمالية، وتابع: أنا مع حل المشاكل في غزة بالطريقة الملائمة، من خلال العثور على تسوية بعيدة المدى، واستعادة الأسرى الإسرائيليين، ثم تحقيق الهدوء دون سقف زمني، ودون بالونات حارقة، ودون عبوات ناسفة.