أهم عناوين الصحف الدولية 5/3/2020

تابعنا على:   07:49 2020-03-05

أمد/ متابعة: ناقشت صحف بريطانية صباح يوم الخميس في نسخها الورقية والإلكترونية "كتاب جديد يكشف مصير البللورة التي وضع ترامب والسيسي وسلمان أياديهم عليها لتدشين المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف" و"أسباب استمرار تفشي فيروس كورونا" علاوة على "الاتفاق الهش للسلام في أفغانستان" و"تعيين موفد أمريكي لمنطقة الساحل الغربي لأفريقيا بعد توسع الحركات الإسلامية المسلحة في هجماتها".

نشرت الغارديان تقريرا لمراسلها في نيويورك مارتن بينغلي يعرض فيه لكتاب ينتظر طرحه الأسبوع المقبل حول قصة صعود محمد بن سلمان للسلطة في المملكة العربية السعودية.

الكتاب الذي ألفه المراسل الصحفي لنيويورك تايمز بن هابارد عنوانه (إم بي إس) وهو الاختصار الشائع في الغرب لاسم محمد بن سلمان.

ويقول بينغلي إن الكتاب يكشف أن "البللورة الغامضة التي وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان أياديهم عليها في الرياض خلال افتتاح المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف عام 2017 هي الآن في حيازة الولايات المتحدة".

ويوضح بينغلي أن الكتاب "يشرح قصة صعود بن سلمان للسلطة وقمعه لمنافسيه دون شفقة وكيفية إدارته للسياسة الخارجية للمملكة بما في ذلك حرب اليمن علاوة على ارتباطه باغتيال جمال خاشقجي في اسطنبول عام 2018" مضيفا أن "الكتاب يقدم تفاصيل عن محاولات سعودية واضحة لقرصنة هاتف المؤلف مؤخرا على غرار ما حدث مع جيف بيزوس مالك امازون وأغنى رجل في العالم".

ويضيف بينغلي أن "الإنترنت شهد انتشار نظريات مختلفة بالطبع حول البللورة التي ظهرت خلال الاحتفال في الرياض وتم ربطها بمشاهد من أفلام لورد أوف ذي رينغز وستار تريك وستار وورز" مشيرا إلى أن المؤلف كشف أنه "بعد مغادرة ترامب عائدا إلى بلاده ظهرت قطعة زينة غير اعتيادية في بهو السفارة الأمريكية في الرياض، بللورة لم تستخدم إلا قليلا".

ويضيف "السعوديون لاحظوا أن الزوار الأمريكيين للمركز يحرصون على التقاط الصور إلى جوار البللورة، لذلك قرروا إهداءها لضيوفهم الأمريكيين، لكن مصير البللورة كان مثل مصير كثيرين ممن اقتربوا من ترامب. فقد تألقت ولمعت لوقت قصير ثم اختفت في الظلام".

وينقل بينغلي عن الكتاب قوله "لقد استقرت البللورة في بهو السفارة الأمريكية في الرياض، حيث اعتاد الدبلوماسيون المارون التقاط الصور إلى جوارها لكن بعد فترة قصيرة بدا أن أحد المسؤولين شعر بالقلق من تسرب الصور إلى الإنترنت ما قد يؤدي إلى فضيحة لذلك أُخفيت البللورة في مخازن السفارة".

ويضيف بينغلي أن الكتاب "لايوضح أين البللورة حاليا، مثلها مثل تابوت العهد في أفلام انديانا جونز، ربما منسية في أحد المخازن الحكومية الكبيرة تلمع بوميض نابض مشؤوم، والغارديان تميل لأن تصدق أنها كذلك".

"كورونا سيستمر"

الغارديان نشرت مقالا للكاتب المختص بالشؤون العلمية والصحية ستيفن بوراني بعنوان "كيف تجعل الأرباح مكافحة فيروس كورونا أكثر صعوبة"؟

يقول بوراني "يبدو أن فيروس كورونا مستمر معنا لفترة طويلة رغم الجهود غير المسبوقة لمواجهته وعزل أكثر من 50 مليون شخص وتعليق أنشطة اقتصادية كبيرة في الصين لكن حالات الإصابة تزايدت بشكل سريع خلال الأسابيع الماضية حيث يوجد الآن أكثر من 8 آلاف حالة إصابة في عدة دول غير الصين".

ويضيف قائلا "الأخبار السارة أتت من الولايات المتحدة بإعلان المعهد القومي الأمريكي لمكافحة الأمراض والعدوى أنه تلقى بالفعل أول مصل محتمل للفيروس. ومن المقرر أن تبدأ التجارب الأولية له مطلع الشهر المقبل، حيث اعتبر أنتوني فوتشي مدير المعهد أن فترة ثلاثة أشهر فقط بين اكتشاف المصل وبدء التجارب العملية له تعتبر فترة قياسية جديدة".

ويشير بوراني إلى أن هذا المصل كما هو الحال مع العديد من العقاقير الواعدة المحتملة لا ينتظر أن يجد طريقه إلى أيدي المستهلكين قريبا بسبب نقص الاهتمام من الشركات التي تتحكم بسوق المنتجات والعقاقير الطبية في العالم حيث ان القليل من الشركات فقط يمتلك القدرة على تطوير وإنتاج الأمصال والعقاقير ضمن عملية مكتملة بداية من الأبحاث وحتى تسويق المنتج وتوزيعه في الأسواق.

ويرجع بوراني ذلك إلى أن هذه العملية مكلفة بشكل كبير وقد تمتد لعدة سنوات في بعض الأحيان كما أن هذه الشركات قامت بتوحيد حقوق الملكية الفكرية وربطها بعمليات الإنتاج الضخم وهو ما يحلو للمحللين تسميته باحتكار القلة.

"جراح الحرب" في أفغانستان

ونشرت التايمز افتتاحية بعنوان "جراح الحرب" تقول فيها إن قادة سابقين في الجيش البريطاني كتبوا خطابا نشرته الجريدة يقولون فيه "إننا خضنا حربا لأجل هدف اجعلوه ذا قيمة" مشيرين إلى الحرب في أفغانستان والاتفاقية التي وصفوها بالمتعجلة التي وقعتها الولايات المتحدة مع حركة طالبان.

وجاء في نص الخطاب "إننا نريد سلاما في أفغانستان لا اتفاقا متسرعا يؤدي إلى عنف متجدد". ويضيف أن "الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان تم التوصل إليه بسرية وبعيدا عن الشعب الأفغاني والحكومة التي تمثله".

ويضيف الخطاب "حكومتنا صامتة. لذا نسألها كيف ستكرم تضحيات جنودنا الذين ماتوا وهم يشاركون في منع حركة طالبان من استعادة السيطرة على أفغانستان"؟

وفي افتتاحيتها توضح الجريدة أن هناك مخاوف من أن الاتفاقية "قد تعوق النظام الديمقراطي الهش الذي تشكل في أفغانستان نتيجة للحرب التي شارك فيها الجنود الأمريكيون والبريطانيون مشيرة إلى أن "الاتفاق نفسه يبدو "أكثر هشاشة" بعد أن شنت الطائرات الأمريكية غارات جوية ضد حركة طالبان بعدما قتلت 20 جنديا من الجيش الأفغاني.

وتشير أرقام الجيش البريطاني إلى أن "نحو 500 جندي بريطاني قتلوا، وجرح 4500 آخرين في الحرب التي امتدت لثمانية عشر عاما في أفغانستان" وتطالب الصحيفة بوريس جونسون، رئيس الوزراء، "بأن يحرص على تكريم قدامى المحاربين وألا يُتركوا للشعور بأنهم خاضوا حربا دون هدف".

الساحل الأفريقي

الديلي تليغراف نشرت تقريرا لأدريان بلومفيلد عن السياسة الأمريكية في منطقة الساحل الغربي الأفريقي بعد "تزايد خطر المسلحين الإسلاميين" هناك.

يقول بلومفيلد إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قررت تعيين موفد خاص لها لمنطقة الساحل الأفريقي استجابة للضغوط الداخلية المتزايدة لمواجهة المسلحين الإسلاميين الذي ينشطون في المنطقة، مشيرا إلى أن تيبور ناجي رئيس إدارة أفريقيا في الخارجية الأمريكية اعترف بتزايد النشاط المسلح للإسلاميين في منطقة خليج غينيا وبأن هذا النشاط يدفع بلاده إلى دعم علاقاتها الدبلوماسية مع حكومات الدول الضالعة في الصراع.

ويوضح الصحفي أن القرار جاء بعد توافق بين الحزبين الجمهوري الحاكم والديمقراطي المعارض وبعد غضب مشترك لأعضاء الحزبين معا من اقتراح مارك إسبر، وزير الدفاع، خفض عدد القوات الأمريكية في أفريقيا بشكل عام.

ويشير بلومفيلد إلى مشروع قرار سيقدم الأسبوع المقبل لمجلس النواب يمنع إدارة ترامب من خفض الوجود العسكري الأمريكي في أفريقيا موضحا أن القرار يشهد توافقا كبيرا بين نواب الحزبين وينتظر أن يتم تمريره سريعا إلى مجلس الشيوخ ليقره كما أكد أن جيم إينهوف النائب الجمهوري المؤثر في المجلس ورئيس لجنة الدفاع طالب إسبر بالتراجع عن توجهه لتقليل عدد القوات في أفريقيا.

ويضيف الصحفي أن توجه إسبر سبب قلقا في فرنسا التي تقاتل قواتها المسلحين الإسلاميين في منطقة واسعة من الساحل الأفريقي الغربي خاصة مالي، ويهدد الموقف الأمريكي هذه العمليات التي شهدت مؤخرا بناء قاعدة للطائرات المسيرة في النيجر. واعتبر أن فرنسا تقود عملية في غرب أفريقيا بهدف مكافحة الإرهاب والتغلب على مجموعات مسلحة متعاونة مع تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية وتنشط في دول المنطقة مثل مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا.

اخر الأخبار