تظاهر آلاف النساء بغزة تنديداً بصفقة ترامب

تابعنا على:   21:26 2020-02-27

أمد/ غزة: شاركت النساء في التظاهرة الحاشدة أمام مقر الأمم المتحدة بغزة يوم الخميس، تلبيةً لدعوة من وزارة شؤون المرأة وبمشاركة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمؤسسات والمراكز النسوية ضمن احتفالات الثامن من أذار للتأكيد على دور المرأة الفلسطينية في رفض صفقة ترامب، وكان بحضور المحافظين والقيادة الوطنية والفصائلية وممثلات الحركة النسوية.

ورفعت النساء خلال الوقفة شعارات تؤكد على عروبة القدس وحق الفلسطينيين في الحرية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكدت هذة الوقفة على قوة الرأي العام، وأن الشعب ملتف حول القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس الرافض لصفقة العار.

وقالت آمال حمد وزير شؤون المرأة، إن الانقسام كان مقدمة طبيعية وابا شرعيا لكل الكوارث التي حلت بالفلسطينيين وصولا الى صفقة ترامب.

وقالت خلال التظاهرة: "كان علينا ان ندرك ان صفقة ترامب التي تخطط الادارة الأمريكية لتنفيذها لم تكن لتطرح لولا حالة الانقسام وستأخذ شكلا اخطر مع حالة الضعف العربي والهرولة العربية للتطبيع".

وأدانت حمد محاولات إخراج القدس واللاجئين والدولة من طاولة المفاوضات مؤكدة تمسك الفلسطينيين بأحلامهم.

وأكدت حمد انفتاحها على كل شراكة استراتيجية تضمن وحدة نضال المرأة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، مشددة على أن المرأة موجودة في كل ميادين النضال.

ومن جهة أخرى، أوضحت نجاح بدوان، عضو الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بالمحافظة الوسطى، مسئولة اتحاد لجان كفاح المرأة الفلسطيني، الجناح النسوي للجبهة العربية الفلسطينية، أن ما يسمى بصفقة ترامب ولدت ميتة، ولن تمر، مبينةً أن الصفقة ليس لها جدول زمني، ولن تطبق ، مشددةً على رفض الشعب الفلسطيني لها.

جاءت أقوالها خلال مشاركة الجبهة العربية الفلسطينية في الفعالية الوطنية الرافضة للصفقة صباح يوم الخميس، أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة غزة، و التي نظمتها وزارة شئون المرأة بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية على شرف " يوم المرأة العالمي " الذي يصادف الثامن من الشهر المقبل.

وقالت بدوان في تصريحاتها: "إن المشاركة النسوية في الفعالية كانت فاعلة للتأكيد على رفض ما يسمى بصفقة العصر"، ملمحةً إلى أن الصفقة جاءت في وقت دقيق فقط للإعلان وليس للتطبيق ، معزية ذلك إلى إخراج نتانياهو من مأزق محاكمته على الفساد داخل إسرائيل، و إنقاذ سمعة الرئيس الأمريكي ترامب من محاكمته البرلمانية ليتسنى له خوض الانتخابات المقبلة.

و كشفت أن الاتحاد العام للمرأة سينظم سلسلة فعاليات رفضاً للصفقة ،مؤكدةً على أن المرأة الفلسطيني لها دور ريادي في النضال ضد المخططات التهويدية .

وأشارت إلى أن "اليوم وجهت رسالة  قوية إلى الأمم المتحدة مفادها " باقون في هذه الأرض ، ولن نرحل، ولن يسلب حقنا في إقامة دولتنا الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف".

البوم الصور

اخر الأخبار