في العراق كل الطرق تؤدي إلى كورونا

تابعنا على:   20:08 2020-02-27

أحمد البديري

أمد/ يبدوا ان كورونا الجديد لا يختلف عن اخوته  الكورو نات السابقة التي عبثت بالعراق فقد ابتلى بلدي بعدة فايروسات قاتلة الاقتصادية منها المتمثلة بجيوش الشباب العاطلين عن العمل

والمصانع والمعامل المغلقة منذ اكثر من ربع قرن والزراعة في بلدي اصابها كرونا بكل مفاصلها الغذائية والحيوانية والنباتية اما البنى التحتية التي اسقمها شتى انواع الفايروسات

فبعد ان سرقت المليارات من الاوراق اليهودية الخضر والحمر والصفر يعيش العراق حالة يبكي عليها الاعداء قبل الاخوة والاصدقاء من نقص في كل شيء اما الصحة فحدث ولا حرج  

بنايات لمستشفيات متهالكة لا يوجد بها سوى (المغذي) و (البراسيتول) واطباء البعض منهم يتكلم على انه منزل من (السماء) افرغت الانسانية من ضمائرهم التعليم اصبح اللغة السائدة فيه (الاهلي) كبد الحكومي خسائر فادحه في عراقنا مجانية التعليم استشهدت والإلزامية فيه توفت و وزارات من اجل مصالح شخصية وحزبية  وطائفية حكومات تعقب حكومات والاخر يلقي باللوم على السابق والاسبق مرتاح المسؤولين مرتاحون بعيداً عن البلد ويحكم عن طريق (الواتساب) في قرارات مصيرية للمواطن الفقير كيكة العراق تقاسمتها الدول وابن العراق يتفرج بلا حول ولا قوة ...عن اي فيروس احدثكم.

 

اخر الأخبار