في ذكرى مجزرة الحرم الابراهيمي

النضال الشعبي: جيش الاحتلال يكثف المخططات الاستيطانية بالبلدة القديمة لإحكام السيطرة عليها

تابعنا على:   14:46 2020-02-24

أمد/ رام الله: أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، على ضرورة إعادة قراءة المشهد الفلسطيني ،ووضع إستراتيجية عمل وطنية موحدة في ظل ما تتعرض له قضيتنا وشعبنا الفلسطيني، من إجراءات منظمة وممنهجة تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشراكة مع إدارة ترامب، وسط حالة من الترهل العربي، والصمت الدولي.

وحذرت الجبهة، في مناسبة الذكرى الـ26 لمجزرة الحرم الابراهيمي، التي تصادف يوم الثلاثاء، التي أقترفها المتطرف الإرهابي العنصري باروخ غولدشتاين، ضد المصلين في الحرم الإبراهيمي في الخامس والعشرين من شباط عام 1994 من مخطط الاحتلال إقامة حي استيطاني جديد بالبلدة القديمة في الخليل، والذي يأتي في إطار تكثيف المخططات الاستيطانية داخل البلدة القديمة لاحكام السيطرة عليها، وتضييق الخناق على سكانها، وربط المستوطنات فيها بالحرم الإبراهيمي الشريف.

وأوضحت أن استمرار الإجراءات التعسفية التي يمارسها الاحتلال بمنع المصلين من الوصول إلى الحرم الشريف لأداء الصلاة فيه، واستمرار سلسلة الاعتداءات العنيفة التي ينفذها مستوطنون متطرفون بحق اهلنا في البلدة القديمة بالخليل ، الذين يقطنون بمحاذاة الحرم الشريف، وكذلك الهجمة الاستيطانية التي تتعرض لها مدينة الخليل واستمرار إغلاق شارع الشهداء ، كلها مخططات تقوم حكومة الاحتلال  بتنفيذها لإحكام السيطرة على المدينة وفرض سياسة الأمر الواقع.

وأكدت أن شعبنا مستمر بنضاله ضد الاحتلال وضد القمع وضد الابرتهايد وضد تشويه الهوية وكسر الإرادة هو نضال واحد لا يتجزأ، وسياسات الاحتلال وادارة ترامب لن تكسر إرادتنا.