«يو بى آى»: جمود العلاقات المصرية الأمريكية.. وخفض المساعدات العسكرية «مؤقت»

تابعنا على:   14:21 2013-11-02

أمد/ واشنطن: وصفت وكالة أنباء «يو بى آى» الأمريكية، الجمود الذى يسيطر على العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة ومصر، بالمؤقت.. وقالت الوكالة، فى تقرير لها، إن القرار الأمريكى بخفض المساعدات العسكرية المقدمة لمصر يمثل إجراءً مؤقتا بسبب بعض المتغيرات فى المصالح الأمنية المشتركة مع القاهرة، وإن خير دليل على أن القرارات الأمريكية ليست دائمة هو تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكى، خلال مؤتمرها الصحفى الأخير، الذى ذكرت فيه أن قرار خفض المساعدات هو قرار مؤقت، بدليل استمرار تدفق بعض المساعدات التى تستخدم فى التعامل مع المشكلات الأمنية، وأوضح التقرير أن رئيس لجنة الشئون الخارجية فى مجلس النواب الأمريكى إد رويس، أشار خلال جلسة استماع ناقشت أمر المساعدات الأمريكية لمصر إلى جماعات مسلحة معادية للولايات المتحدة تعمل فى المنطقة، فى الوقت الذى تتأثر فيه العديد من المصالح الأمنية الأمريكية فى المنطقة، وأكد حاجة بلاده إلى شريك استراتيجى، وقال، إن على واشنطن مواصلة سياسة الشد والجذب.

من جهتها قالت صحيفة «ذا ناشيونال» إن الولايات المتحدة تسعى لإيجاد حل يتعلق بمشكلة خفض المساعدات الأمريكية لمصر.. وأشارت، فى تقرير لها، إلى أن إدارة أوباما لا تستطيع بحكم القوانين الأمريكية المحافظة على تدفق المساعدات العسكرية لمصر، لكنها تحاول الضغط على الكونجرس لتوفير آلية للحفاظ على تدفق المساعدات. وتابع التقرير: «رغم إعلان الإدارة الأمريكية تعليق بعض المعدات العسكرية مثل طائرات F -16، ودبابات ابرامز A1 من أجل دفع الحكومة المصرية إلى الوفاء بوعودها لإجراء الانتخابات بسرعة بعد عزل محمد مرسى، فإنها أبقت على جوانب أخرى من المساعدات العسكرية، بما فى ذلك توفير قطع الغيار لمنظومات الأسلحة، والمساعدة فى مكافحة الإرهاب وأمن الحدود، كما رفض مسئولون أمريكيون وصف الإطاحة بمرسى بالانقلاب، لأن ذلك يؤدى تلقائيا لتعليق كل المساعدات بموجب القانون الأمريكى».

اخر الأخبار