عبد الهادي: ندعو أبناء شعبنا في كل الساحات "إلى التحرك بفاعلية في مواجهة صفقة ترامب

تابعنا على:   09:22 2020-02-22

أمد/ بيروت: أكد الدكتور أحمد عبد الهادي ممثل حركة حماس في لبنان، أن "صفقة ترامب التي أعلنتها الإدارة الأميركية كانت واضحة تماماً في استهدافها ثوابت القضية الفلسطينية المتمثلة بالقدس والأرض وحق العودة والمقاومة، ولذلك يجب أن نكون نحن كفلسطينيين واضحين جدا أيضاً في تأكيد تمسكنا بثوابتنا".

وأشار أن القدس لنا وهي عاصمة دولتنا، والأرض كلها لنا من النهر إلى البحر ومن الناقورة إلى أم الرشراش، ولا نقبل أن يبقى الاحتلال على ذرة تراب منها، ولا يمكن أن نعترف بإسرائيل عليها. وحق العودة إلى أرضنا فلسطين كل فلسطين هو حق مقدس لا تنازل عنه. والمقاومة هي طريق التحرير، وسلاحنا هو أرواحنا ولا يمكن أن نتنازل عنه.

وقال "كما لا بد أن نكون واضحين في المطالبة بالعودة إلى ثوابت هذه القضية، والتخلي عن كل ما يضرُ بها، ومن ذلك اتفاق أوسلو، والتنسيق الأمني، وفك الارتباط مع العدو، وغير ذلك".

أضاف أن "الوحدة الوطنية على أساس هذه الثوابت هي الأرضية الصلبة التي ننطلق منها لمواجهة صفقة القرن، عبر الاتفاق على استراتيجية وطنية جامعة أساسها المقاومة المسلحة".

ونوه بأن "هذه الاستراتيجية الوطنية نستطيع من خلالها تجميع وتشغيل كل مقدرات شعبنا من جهة، وتحريك كل ساحات المواجهة بشكل متكامل من جهة أخرى، في غزة، والضفة، والقدس، ومناطق ال 48، وفي الشتات".

ودعا أبناء شعبنا في كل الساحات "إلى التحرك بفاعلية مشكلين رأس حربة في مواجهة صفقة القرن، كلٌ وفق ظروفه. كما ندعو أبناء أمتنا العربية والإسلامية إلى دعم الشعب الفلسطيني في نضاله ضد صفقة ترامب وصولاً إلى إسقاطها".

وأضاف "إن الشعب المجاهد البطل الذي أسقط المشاريع السابقة، سيُسقط إن شاء الله هذه الصفقة الخبيثة، وسيطرد الاحتلال الغاصب، وسنعود إلى ديارنا في فلسطين الحبيبة، وسنصلي في المسجد الأقصى المبارك".

اخر الأخبار