الأركان الستة للطاغية العربي

تابعنا على:   13:18 2020-02-21

أمين الزاوي

أمد/ تتميز الصورة السياسية والسلوكية والذهنية والمورفولوجية للطاغية العربي بجملة من الخصائص التي تجعل منه ظاهرة تاريخية واجتماعية مختلفة في بنية تركيبتها عن صورة الطاغية في الثقافات العالمية الأخرى. قد تتشابه بعض عناصر هذه الصورة مع ملامح صور الطغاة العالميين التاريخيين، في ما يتصل باشتراكهما في العنف والظلم وحب الدم، وتختلف عنها في أمور يفرضها انتماء الطغاة لبنى ثقافية وسياسية معينة تشكّلت عبر تاريخ معقّد.

الدين الرأسمال المفضل للطاغية

يعمل الطاغية العربي على الاستثمار في حقل الدين أولاً، ويضع ذلك من مبادئ استراتيجيته الباحثة عن "التنويم" و"التغليط" و"التجهيل"، فالدين هو الحقل الخصب والأكثر مردودية، وهو في ذلك يشبه الطغاة في البلدان المسيحية في القرون الوسطى، إذ يسعى إلى أن يحوّل الدين إلى أفيون يومي لشعبه، إلى مخدّر قادر على صناعة ثقافة الانتحار بالولاء، وتفريغ الدين من كل إيجابيات روحية أو مادية. ونظراً إلى تفشي الأمّيّة والجهل واستشراء ظاهرة الدين الشعبي الخرافي، يقوم الطاغية بتفعيل آليات أيديولوجية وسلوكية تقليدية، مجتهداً في إحيائها ولو بشكل تبدو فيه وكأنها جديدة ومعاصرة. وأول ما يقوم به هو إخراج نصوص دينية، أحاديث أو آيات، من سياقها التاريخي وإسقاطها على عصره، كي يُرَهْبِنَ الطاعة ويؤلِّه ذاته، بالاعتماد على مجموعة من الفقهاء ورجال دين يشكّلون صمّام أمان لاستمرار وجوده. يعتبر الطاغية العربي الدينَ ملكه الخاص، فلا تأويل إلاّ تأويله الذي يجب أن يسود، ولا تفسير إلاّ تفسير فقهائه وحاشيته السياسية والثقافية المأمورة.

يعمل الطاغية من خلال الاستثمار في رأسمال الدين على تحويل صورته إلى صورة الإله. فهو ظله على الأرض، ومن يَعْبُدُه يَعْبُد الله ومن يعبد الله يعبده، فالأدوار متبادلة ومتداخلة ومتكاملة بين الإله والطاغية، أو هكذا يجب أن تكون. وقد تتحوّل شخصية الطاغية إلى ما يشبه "صنماً"، تقام له المراسيم والاحتفالات والذبائح (الصور المعلقة في كل مكان والتماثيل المنصوبة في الساحات العمومية والمتاحف وضرب النقود والطوابع البريدية...) ويُعْبَد كما في الأزمنة الغابرة.

ثالوث السلسلة الثقافية المكرِّسة لـ "أفضال" الطاغية

ثلاث شخصيات مركزية تمثّل حلقات السلسلة الثقافية التي عملت وتعمل على تكريس الصورة الرمزية للطاغية وتثميرها في الوعي التاريخي والجمالي للفرد والجماعة في المجتمع العربي والمغاربي هي: الشاعر والفقيه والمؤرخ. وهو الثالوث الخطير الذي عمل خلال الحقب التاريخية المتعاقبة على صناعة توابل وأصباغ أسطورة الطاغية وتجميلها وتحليلها وتخليدها.

إنّ التدقيق في طبيعة تقاليد الكتابة العربية شعراً وفقهاً وتاريخاً، بشكل عام، أو الغالب فيها، تنبئ بسر خطير عن خلفية تَشَكُّل هذه الكتابة وبهذا الشكل في حقولها الثلاثة (القصيدة والتشريع والتَّأْريخ). فهي كتابة تأسّست في ظل الديوان، ومن خلال أقلام حاشية الطاغية ولأجل إرضاء نرجسيته المرضية وتجسيد ذاته المتضخّمة وبسط يده، أكثر فأكثر، على الجميع وشدّ الحبل حول رقاب العباد.

فكثيرُ الشعرِ العربي مؤسسٌ في باب المدح، الذي هو تذلّل وتملّق واستعطاف لا صدق ولا روح فيه، قائم على تكلّف لغوي، وصناعة خارجية مجهزة قبلياً لتتجاوب مع أي طاغية كان، إذ يمكنك أن تحذف اسم هذا الطاغية من هذه القصيدة أو تلك وتضع اسم طاغية آخر داخلها وسترى أنّ الأمر سيان بين هذا الطاغية والآخر، بين هذا الزمن وزمن كنّا نعتقد أنّه انقرض.

وإذا لم تتخلّص مناهجنا المدرسية الراهنة العربية والمغاربية من قصائد المدح والتذلّل، بما فيها قصائد المتنبي التي تنتمي إلى "المدح" (مدح كافور مثلاً أو حتى هجائه)، فإننا سنظل نكرّس الواقع نفسه الذي عاشه أجدادنا منذ أزيد من عشرة قرون. إنّ شعر "المدح" السياسي في غالبيته، وبشكل لا واع، يمارس عملية غسل جثة الطاغية وإبقائها حية وتبييضها وتطهيرها عبر العصور.

كما أن كثيراً من مخطوطات وكتب الفقه التي تحتويها الخزانة الدينية العربية والإسلامية هي مكتوبة بطلب من طاغية ما ضد طاغية آخر يكون قد انتصر عليه، حتى إنّ غالبية المدارس والمذاهب الدينية الفقهية الإسلامية هي مدارس سياسية أيديولوجية أساساً، خلفيتُها الاستجابةُ لرغبة هذا الخليفة أو ذاك، كُتِبَتْ لتكريس وجهة نظره في حكم رقاب العباد وقطف الرؤوس. فغالبية التأويلات الإسلامية التشريعية تأسّست وتَقَنَّنَتْ وتَقَعَّدَت تحت سلطة وعين طاغية ما، تلك العين التي لا تنام، كل ذلك من أجل تعريض مساحة طموحه، الطموح الذي لا يحد.

كما أن كتب التاريخ العربية والإسلامية، التاريخ يكتبه الغالب المنتصر غالباً، هي في الأساس كتب السلاطين والخلفاء والوزراء، لهم وعنهم، عن سيرهم "الملائكية" وسلطتهم "العادلة" وحروبهم "النظيفة" وغنائمهم "المستحقة"! لم يكتب العرب تاريخ شعوبهم حتى الآن، بل كتبوا تاريخ طاغيتهم المتعدد، والمؤرخون في غالبيتهم ظلوا عبارة عن كَتَبَة الدواوين أو ملحقين بالدواوين، وباشوات-كتّاب. لقد أُلِّفَتْ غالبية المكتبة التاريخية الإسلامية والعربية والمغاربية بطلب من هذا الخليفة أو ذاك أو لأجل تسجيل مسار هذا الخليفة أو ذاك وتبييض فظائعه وتقزيم وتسويد وذمّ مسار أعدائه، وكثيراً من مقدمات هذه الكتب وكذا تصديراتها وإهداءاتها موجهة وبشكل صريح لسلطان أو خليفة أو وزير، وهي منذ المدخل تُعْلِنُ انحيازها لهذا الطاغية أو ذاك وترافع دفاعاً عن رؤيته للعالم والحكم وأسباب السلطة والحرب.

القبيلة لوح النجاة للطاغية حتى في زمن الوطنية

وإذا كان الطاغية القديم، طاغية العصور البائدة، التي لم تسقط بعد إلاّ شكلياً، قد اتخذ من قبيلته سنداً وحمية ضد القبائل الأخرى، فإن الطاغية المعاصر، حتى وهو يركب الدبابة بدلاً من الخيل، وهو يستعمل الطائرة أو المدافع الحداثية في القتل بدلاً من السيف، وهو يتحدث عن الوطن بدلاً من القبيلة، عن الوطنية بدلاً من العصبية، إلاّ أنّ "القبيلة" كمُرَكَّبٍ ذهني وحضاري لم تسقط أبداً من مخياله، فما زال الطاغية المعاصر اليوم، حين لحظة سقوطه أو في أيامه الصعبة التي توحي بانهيار سلطته، تراه يعود إلى رأسماله الذي هو "القبيلة" التي ظل ينمّيها باستمرار ويحافظ عليها كـ"عَجَلَة" احتياط وإنقاذ (معمر القذافي وصدام حسين وجعفر النميري وعمر البشير...). فالقبيلة قبل الوطن عند الطاغية حتى لو أنشد نشيداً وطنياً، لو عزف نشيداً وطنياً، لو قبّل وأدى التحية للعلم الوطني، لو كانت هناك احتفالات بأعياد وطنية مدفوعة الأجر، تلك كلها واجهة لا تكاد تثبت، إذ إنها تتهاوى أمام قوة "القبيلة" بمجرد أن يشعر الطاغية بشيء يهدّد عرشه وسلطانه.

المرأة الدسيسة قبل السياسة

يرى الطاغية العربي المرأة إما كجسد للمتعة، أو كجسد لإنتاج وريث يحميه من المقصلة، أو يراها ككائن لا يعيش إلاّ في الدسيسة ولها، فالمرأة في عين الطاغية لا تمارس السياسة، بل تمارس الدسيسة، وبالتالي فذكاء المرأة هو ذكاء "التآمر" لا ذكاء الإبداع. ومن هنا، يعتبر الطاغية أن المرأة هي وسيلة لتثبيت سلطته أو الإطاحة بها، لذا وجب تهميشها، وذلك بزرع ثقافة احتقارها والتشكيك في مقدراتها الفكرية. وبهذه الرؤية التهميشية للمرأة يكون الطاغية قد تمكّن من السيطرة على نصف المجتمع مسبقاً.

إنّ قواعد لعبة وجود الطاغية العربي تتأسّس على الدين والشاعر والفقيه والمؤرخ والقبيلة والمرأة، وهي الأركان الستة لتثبيت سلطته وتكريسها. وهي الأركان ذاتها التي يتوارثها كل طاغية عن سالفه الذي يكون قد أسقطه بسيفه.

عن إندبندنت عربية